إحالة 20 صحفيا في الجزيرة إلى محكمة الجنايات بمصر

الجزيرة تفقد شعبيتها في مصر..

القاهرة - قررت النيابة العامة في مصر الاربعاء احالة عشرين صحافيا في قناة الجزيرة القطرية الى محكمة الجنابات، من بينهم اربعة صحافيين اجانب متهمين بنشر "اخبار وشائعات كاذبة"، بحسب بيان للنيابة المصرية.

واتهمت النيابة المصرية 16 مصريا بـ"الانتماء لجماعة ارهابية.. والاضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي".

ووجهت النيابة للاجانب الاربعة وهم بريطانيان واسترالي والماني اتهامات بـ"الاشتراك مع المتهمين المصريين بطريقة المساعدة في امداد اعضاء تلك الجماعة بالاموال والاجهزة والمعلومات... واذاعة بيانات واخبار وشائعات كذابة وصور غير حقيقية"، مضيفة ان ذلك "بغرض الايحاء للراي العام الخارجي ان البلاد تشهد حربا اهلية".

ومن بين المتهمين العشرين، تحتجز السلطات المصرية ثمانية فقط، فيما لا يزال الباقون قيد الملاحقة.

ولم تفصح النيابة المصرية عن هويات الثمانية المقبوض عليهم، لكن مصر القت القبض على ثلاثة صحافيين في الجزيرة هم الاسترالي بيتر غريست والكندي المصري الاصل محمد عادل فهمي والمصري باهر محمد، في فندق في القاهرة في التاسع والعشرين من كانون الاول/ديسمبر الماضي.

ويعمل الصحافيون الثلاثة في قناة الجزيرة الناطقة بالانكليزية.

وسبق واتهمت النيابة صحافي قناة الجزيرة الناطقة بالانكليزية بتعكير الامن العام والعمل بمخالفة القانون، وبصلاتهم بجماعة الاخوان المسلمين التي اعلنتها الحكومة المصرية قبل نحو شهر "تنظيما ارهابيا".

وتقوم الحكومة المصرية بحملة امنية ضد جماعة الاخوان المسلمين وانصارها منذ عزل الرئيس الاسلامي محمد مرسي المنتمي للجماعة في الثالث من تموز/يوليو الفائت.

وتثير تغطية قناة الجزيرة القطرية غضب السلطات المصرية التي تعتبرها منحازة لجماعة الاخوان المسلمين.

وداهمت الشرطة المصرية من قبل مكاتب للجزيرة في القاهرة حيث جرت مصادرة معدات بث.

وفي التاسع من كانون الثاني الجاري، قالت قناة الجزيرة في بيان لها ان "السلطات المصرية تحتجز خمسة من صحفيي شبكة الجزيرة الإعلامية وهم محمد بدر من قناة الجزيرة مباشر مصر وعبدالله الشامي من قناة الجزيرة الإخبارية والذي يدخل اعتقاله الشهر الخامس، وبيتر غريستي ومحمد فهمي وباهر محمد من قناة الجزيرة الإنكليزية".