أين المشاهير الآن؟ فتش عنهم في المونديال

جوهانسبورغ ـ من جاشوا هوات برغر
افريقيا يمكنها ان تفتخر

يتوافد قادة العالم ومشاهيره الى مدينة جوهانسبورغ الاحد لمتابعة المباراة النهائية لكأس العالم في كرة القدم بين هولندا واسبانيا، في ختام الدورة الاولى من نوعها لهذا المهرجان الكروي في "القارة السوداء".

وتعيش الدولة المضيفة اللحظات الاخيرة قبل المباراة النهائية التي يتوقع ان يشاهدها نحو نصف مليار شخص حول العالم، في ما يشكل الفرصة الاخيرة لابراز ضخامة الحدث الكروي الذي شكل تنظيمه الناجح رداً على ارتفاع اصوات المشككين قبل انطلاق المونديال في قدرة جنوب افريقيا على انجاحه.

وقال رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما عشية المباراة النهائية "في الوقت الذي ننتظر فيه المباراة النهائية بين هولندا واسبانيا، فلنهنئ انفسنا على عمل انجزناه بنجاح حتى الان".

ودعا زوما الى استمرار الاحتفالات حتى اطلاق الصفارة الختامية لاولى منافسات كأس العالم في القارة الافريقية.
واضاف "فلنستمر في الاحتفال، ولنواصل النفخ في ابواق فوفوزيلا وليستكمل المهرجان الكروي في ملعب سوكر سيتي وبقية الملاعب حتى اطلاق صفارة الختام. لقد كان هذا بالفعل شهراً ملهماً ومؤثراً ومعززاً للروح المعنوية".

وسجلت اسعار البطاقات المباعة بالكامل للمباراة النهائية معدلاً هو الاعلى، اذ بيعت البطاقات المسعرة اصلاً بين 140 و900 دولار بنحو 2500 دولار على شبكة الانترنت.

وقام بعض المشجعين باعمال جنونية للفوز ببطاقات للمباراة النهائية في مسابقة نظمتها احدى الاذاعات المحلية، اذ سبح بعضهم في نهر يضيق بالتماسيح ورسم اخرون اوشاما في مناطق حساسة من اجسادهم فيما حلق اخرون شعر اجسادهم بالكامل.

وحجز عدد من قادة العالم ومشاهيره مقاعدهم في المنصة الامامية لمدرجات الملعب الذي سيشهد المباراة النهائية، اذ توقع السبت الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" حضور 17 رئيس دولة فضلاً عن اثنين من الفائزين بجوائز نوبل وكوكبة من نجوم هوليوود، والملكة الاسبانية صوفيا اضافة الى امير موناكو البير برفقة خطيبته الجنوب افريقية.

وقال رئيس الفيفا جوزف بلاتر عشية المباراة النهائية لمونديال 2010 "افريقيا يمكنها ان تفتخر، واكثر منها جنوب افريقيا وكذلك يمكن لكرة القدم الافريقية الافتخار".

واضاف "لقد شارفنا على النهاية، لكنني رئيس سعيد".

واشار المسؤولون التنظيميون الى ان عدد الاشخاص الذين حضروا مباريات دورة جنوب افريقيا الكروية قارب ثلاثة ملايين مشجع، في انجاز لم يسبق تحقيقه الا في دورتين سابقتين من الدورات الـ16 لكاس العالم في كرة القدم.

وشجع المنظمون كذلك جميع المشجعين الذين ابتاعوا بطاقاتهم لحضور المباراة النهائية على الحضور باكرا الى مدرجات ملعب سوكر سيتي بعدما فوت العديد منهم فرصة حضور المباراة الافتتاحية للمونديال بسبب الازدحام الخانق للسير.

وستفتح ابواب الملعب قبل اربع ساعات من انطلاق الحفل الختامي لمونديال 2010 المقرر عند السادسة والنصف مساء، وتشارك في الحفل النجمة الكولومبية شاكيرا والفريق الغنائي الجنوب افريقي ليدي سميث بلاك مامبازو واكثر من 700 مشارك.

وقال ديريك كارستينز المدير التسويقي للجنة المنظمة "نبذل جهوداً حقيقية لدفع الناس الى الحضور باكرا (الى الملعب). نتوقع امتلاء المدرجات بالكامل لذا ندعو المشجعين الى الاستفادة بالحد الاقصى من الحدث".

واشارت شرطة جنوب افريقيا الى ان المشجعين غير الحاملين لبطاقات الدخول لن يسمح لهم بحضور المباراة، داعية الى استخدام وسائل النقل العام. وسيتم تنفيذ تدابير امنية خاصة جواً وبراً تواكب المباراة.

وقال مركز الامن الوطني "سيكون هناك عدد كاف من عناصر الشرطة والجيش وستوظف الامكانات لتأمين حماية للفرق والمشجعين والشخصيات المتوقع حضورها للحفل الختامي والمباراة النهائية في سويتو".

وخصص كل من هولندا واسبانيا رحلات جوية اضافية الى جوهانسبورغ لنقل المشجعين الراغبين في حضور المباراة التاريخية التي سيتوج في نهايتها احد الفريقين بطلاً للعالم في كرة القدم للمرة الاولى في تاريخه.

وزينت شوارع هولندا على امتداد البلاد بالاعلام البرتقالية وجرت تغطية بعض المنازل في البلاد باوراق بلاستيكية تحمل الوان العلم الهولندي.

اما في اسبانيا فيتوقع ان يحضر نحو 150 الف مشجع للمنتخب الوطني الى ساحة بازيو دي كاستيلانا الرئيسية في مدريد ليشهدوا مشاركة بلادهم للمرة الاولى في المباراة النهائية لكاس العالم.