أيفون يستعد للحظات العصيبة بـ'زر الذعر'

البيانات الحساسة تبقى مقفلة

واشنطن - تسعى آبل لتسجيل براءة اختراع جديدة تخص قارئ البصمة المُستخدم في أجهزة آيفون وآيباد، تسمح بتفعيل وضع الخطر.

وتقوم التقنية حاليا على تخزين حتى 5 بصمات مُختلفة لكنها تقوم بنفس الوظيفة، فعند لمس قارئ البصمة يتم فك قفل الجهاز فورًا.

غير أن قارئ البصمة مستقبلا سيُمكن من إتمام الكثير من المهام التي تتجاوز فقط فك قفل الشاشة أو تحميل تطبيق من متجر التطبيقات، من خلال "زر الذعر".

ومستقبلا قد يمكن استعمال قارئ البصمة من حماية بيانات المُستخدم عند لمس قارئ البصمة بإصبع مُحدد لهذا الغرض، حيث يتم فك قفل الجهاز، إلا أن بيانات المُستخدم مثل صوره تبقى مقفولة.

وفي حال فوجئ شخص ما بلص يحاول أن يسرق هاتفه تحت التهديد، طالبا منه أن يفك الشفرة أمامه، فإن النسخة المقترحة ستمنع سرقة أي بيانات، وذلك بإن يضغط صاحب الهاتف، على "زر الذعر"، حيث سيتم فتح قفل الشاشة، لكن اللص لن تبدو أمامه أي ملفات خاصة.

وبإمكان النسخة المطورة أن تبعث برسالة إلى شخص جرى تسجيله مسبقا في ذاكرة الهاتف، تخبره بالموقع الذي يوجد فيه الهاتف المسروق.

ومن الممكن أيضا أن تعمل كاميرا الهاتف تلقائيا، لتساعد على نقل صورة السارق، مما يسهل استعادة الجهاز بعد إخطار الشرطة.

ووفقا لصحيفة تليغراف البريطانية إن أبل تعتزم تزويد هاتف آيفون 7 بزر الخطر الجديد.

يذكر ان ابل حصلت في بداية الاسبوع على براءة اختراع جديدة لكمبيوتر محمول هجين يُمكن فصل شاشته عن لوحة المفاتيح واستخدامه ككمبيوتر لوحي.

وشرحت شركة "التفاحة المقضومة" خطّتها لإنتاج كمبيوتر محمول مع شاشة تعمل باللمس وقابلة لتحويلها إلى تابلت مُنفصل.

واضافة إلى براءة اختراع الكمبيوتر الجديد، حصلت الشركة الاميركية على براءة اختراع للوحة مفاتيح ذكية تدعم تقنية اللمس ثُلاثي الأبعاد التي تسمح بالتعرف على قوة ضغط المُستخدم للزر.

وفي سبتمبر/أيلول، سجلت ابل بنجاح براءة اختراع بعنوان "شبكات لاسلكية مع إمكانية الكشف عن الحرائق".