'أيدكس 2017' يرسخ قيم التسامح والتعايش في الإمارات

أهداف ورؤى متنوعة

أبوظبي - لم يقتصر معرض ومؤتمر الدفاع الدولي " أيدكس 2017" في أبوظبي على إبراز آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في مجال الصناعات الدفاعية وإبرام الصفقات وعقد الشراكات، بل حمل دلائل عدة ورسائل هامة عنوانها التعايش والسلام.

و"أيدكس" هو أكبر معرض متخصص في مجال الدفاع ثلاثي الخدمات على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويقام الحدث مرة كل سنتين في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وأكد الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا أن معرض ومؤتمر الدفاع الدولي " أيدكس 2017" يؤكد ريادة دولة الإمارات وقدرتها على تنظيم واستضافة أبرز الفعاليات والأحداث العالمية، كونه يمثل منصة لعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في صناعة الدفاعات البحرية والبرية والجوية وفرصة إقامة وتعزيز العلاقات الدولية.

وأوضح أن هذا الحدث العالمي الذي حظى بمشاركة ممثلين من نحو 57 دولة من مختلف أنحاء العالم حمل عدداً من الدلالات والرسالة السامية التي تؤكد أن دولة الإمارات تحمل رسالة سلام وخير للعالم أجمع وهذه الرسالة تحظى بدعم ورعاية القيادة التي أطلقت في عام 2017 عام الخير لتعزيز ونشر الخير والعطاء بين ربوع العالم أجمع.

واختتمت الخميس فعاليات معرض الدفاع الدولي (أيدكس) ومعرض الدفاع البحري (نافدكس 2017)، وأعلنت القوات المسلحة الإماراتية أن "إجمالي قيمة الصفقات التي أبرمتها في المعرض بلغت 19 ملياراً و177 مليوناً و443 ألفاً و973 درهماً"، مشيرة إلى أنها "أبرمت خلال المعرض 90 صفقة، حظيت شركات محلية بـ57 صفقة منها، مقابل 33 صفقة مع شركات إقليمية ودولية".

وقال الشامسي إن هذا الحدث العالمي يدلل أيضا على قيم التسامح والتعايش المشترك الراسخة في دولة الإمارات والتي تحظى برعاية واهتمام قيادة الدولة الرشيدة فاليوم يجتمع ممثلو العديد من دول العالم في هذا الحدث الكبير ليتعرفوا على المعادلة الصعبة التي نجحت الإمارات في تحقيقها.

وأشار مسؤولون إلى أن هذا الحدث بالإضافة إلى كونه منصة فريدة لعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا الحديثة في مجال الأنظمة الدفاعية فإنه يجسد أيضاً المكانة الرائدة التي أصبحت تحظى بها دولة الإمارات مع قدرتها على تأمين مناخ مثالي من التعايش المشترك بين جميع الجنسيات.

وكانت الدورة الأولى لمعرض أيدكس قد انطلقت في أبوظبي عام 1993 بمشاركة 350 شركة فقط من 34 دولة، فيما شهدت الدورة الحالية لعام 2017 مشاركة أكثر من 1235 شركة من 57 دولة بعـد انضمام 10 دول جديدة.