أيام قليلة وتسحب روسيا معظم قواتها في سوريا

المهمة الروسية انجزت 'بشكل عام'

موسكو - اعلن قائد القوات الجوية الروسية الجنرال فيكتور بونداريف الخميس ان روسيا ستستكمل سحب الجزء الاكبر من قواتها من سوريا "خلال يومين او ثلاثة ايام".

وتأتي تصريحات بونداريف غداة تعليقات غربية تشكك في جدية الانسحاب الروسي الجزئي ومدى حجمه.

وقال بونداريف لصحيفة كوسمولسكايا برافدا اليومية الشعبية "اعتقد ان كل شيء سينتهي بسرعة كبيرة. خلال يومين او ثلاثة ايام سنكون قد نفذنا المهمة التي حددها" الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الدفاع سيرغي شويغو.

واضاف ان الامر يتعلق خصوصا بسحب طائرات ومروحيات، رافضا تحديد عدد الطائرات التي ستعود الى روسيا او التي ستبقى في سوريا.

وكان بوتين اعلن مساء الاثنين ان مهمة قواته المسلحة في سوريا "انجزت بشكل عام"، وامر بسحب الجزء الاكبر من القوات الروسية.

وكانت المقاتلات الروسية شنت منذ 30 ايلول/سبتمبر ضربات جوية في سوريا دعما لقوات الرئيس بشار الاسد.

وتبقي روسيا معدات وجنودا في الميدان السوري لمراقبة وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في 27 شباط/فبراير، ولمواصلة قصف "الاهداف الارهابية" في سوريا.

وسيقلد الرئيس الروسي الخميس في الكرملين اوسمة لعسكريين شاركوا في عمليات الجيش الروسي في سوريا وعادوا الى بلادهم بعد سحب الجزء الاكبر من القوات الروسية من ذلك البلد.

ودعي اكثر من 700 جندي وضابط من القوات الروسية للمشاركة في حفل سينظم الخميس عند الساعة 10:00 تغ، على ما اوضح الكرملين في بيان. ونظم استقبال حاشد في روسيا لطلائع الطيارين والطائرات الروسية العائدة الثلاثاء من سوريا.

وصرح ناطق عسكري اميركي الاربعاء ان الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا الذي اعلنه الرئيس فلاديمير بوتين الاثنين، محدود جدا حتى الآن.

وقال الكولونيل ستيف وارن في مؤتمر بالفيديو من بغداد "لم نر خفضا كبيرا لقدراتهم القتالية". واضاف ان "قدرتهم القتالية على الارض ما زالت على حالها وقدرتهم الجوية خفضت قليلا، وهذا كل شيء".

وتابع ان العسكريين الاميركيين وفي التحالف ضد تنظيم الدولة الاسلامية ما زالوا حائرين بشأن النوايا الحقيقية لروسيا.

واضاف "هناك لائحة طويلة من الاحتمالات لكن بدلا من دراسة كل منها على حدة نفضل التركيز على معركتنا ضد تنظيم الدولة الاسلامية".

ورأى البيت الابيض الثلاثاء ان موسكو حريصة حتى الان على تنفيذ تعهدها بالانسحاب واعلن ان وزير الخارجية جون كيري سيتوجه الاسبوع المقبل الى روسيا للقاء بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وقال الكولونيل وارن ان العسكريين الاميركيين يعتقدون ان "بين ثماني وعشر" طائرات حربية روسية غادرت سوريا للعودة الى روسيا.

واضاف ان هناك "بعض المؤشرات" الى ان وحدات برية روسية "صغيرة" تستعد للرحيل من سوريا ايضا.

من جانبه، قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الاربعاء في بغداد انه من المبكر جدا معرفة ما اذا كان رحيل طليعة القوات الروسية من سوريا سيترجم انسحابا حقيقيا كما تقول موسكو.

وقال هاموند "في اوكرانيا رأينا روسيا تتحدث عن انسحاب وتبين انه مجرد تبديل قوات".

واضاف "سمعنا وزير الدفاع الروسي (سيرغي) شويغو يقول ان عمليات قصف الارهابيين -وهذا يعني كل المعارضين للنظام باللغة الروسية- ستستمر، لذلك لننتظر ونرى ماذا يحدث فعليا".

وتابع ان عمليات القصف الروسية ادت بلا شك الى "رفع معنويات الجيش السوري وعززت موقع القوات الموالية للحكومة على الارض" بينما كانت في وضع دفاعي منذ خمسة اشهر.

ورأى انه "اذا سحبت روسيا فعلا دعمها للنظام سيكون من المهم ان نرى كم ستتمكن قوات النظام من الابقاء على اندفاعها بدون الدعم الجوي الروسي".