أيام الدراسة: هموم المراهقين بقالب كوميدي

مسلسل يعبق بالروح الشبابية

دمشق - يحاول المخرج السوري إياد نحاس في مسلسله الجديد "أيام الدراسة" تسليط الضوء على الهموم اليومية للمراهقين وعلاقتهم مع الأهل والمجتمع والمدرسة.

ويرصد العمل الذي كتبه طلال مارديني ويعرض خلال شهر رمضان التفاصيل اليومية التي يعيشها طلاب الصف الثالث الثانوي في إحدى المدارس بدمشق.

ويقول نحاس لجريدة "الوطن" السورية "المسلسل يعبق بالروح الشبابية، حاولت أن أقدم شيئاً جديداً من خلال عمل يعيدنا للكوميديا البسيطة الخالية من التكلف، حيث يعكس العمل حياة المراهقين ومشاكلهم ومتطلباتهم وطموحاتهم، هذه الشريحة التي تشكل ما يقارب 60 إلى 70 % من المجتمع، فالدراما السورية مؤخراً باتت تركز على الشرائح الأكبر عمراً، في حين الأعمال التي تناقش واقع فئة الطلاب والمراهقين قليلة جدا".

ويضيف "أيام الدراسة' عمل كوميدي خفيف يتناول حياة مجموعة من الشباب والصبايا في المرحلة الثانوية تجمعهم مدرسة مختلطة، يرصد العمل المواقف والمشاكل والأحداث التي تجري معهم ومع أهاليهم وأساتذتهم، كيف يتعاملون وكيف يتطورون، فهذا العمل يلامس ذكريات كل شخص فينا".

ويشارك في العمل عدد من نجوم الدراما السورية منهم سعد مينة، خالد القيش، زهير رمضان، وائل رمضان، إيمان عبد العزيز، محمد قنوع، فاتن شاهين، تولاي هارون، جيهان عبد العظيم، رندة مرعشلي، والفنانة اللبنانية نيكول طعمة، إضافة إلى بعض الوجوه الشابة.

ويقول كاتب العمل طلال مارديني "أيام الدراسة' تجربتي الأولى في مجال الكتابة، خطرت الفكرة في بالي عندما كنت طالب بكالوريا وسألت نفسي لماذا لا تكتب هذه التفاصيل اليومية التي أعيشها مع زملائي في سيناريو لتصبح مسلسلاً، فبدأت بكتابة العمل وككل شخصية كانت معي في الصف نقلتها على الورق، وجميع الممثلين والقائمين على العمل يطرحون أفكاراً جديدة ويضيفون رؤيتهم واقتراحاتهم".

ويضيف طلال "أجسد في العمل دور الطالب الكذاب الذي يحاول إنقاذ أصدقائه من ورطات مع الأساتذة، يسّير الجميع، هو مخ الصف الذي يفكر عن كل زملائه، ولكن من الداخل هو شخص حساس جداً، تجمعه علاقة حب مع فتاة خارج المدرسة".