أول منحة من 'صندوق ملالا' لتعليم باكستانيات

تطمح الى تعليم 40 مليون فتاة

واشنطن - أعلنت الطفلة الباكستانية ملالا يوسف زاي التي تعرّضت لإطلاق نار بسبب مطالبتها بحق الفتيات بالتعلّم، عن تخصيص منحة بقيمة 45 ألف دولار لتعليم 40 فتاة في منطقة وادي سوات باستخدام الصندوق الذي أنشئ باسمها.

وقالت ملالا في قمة نساء من العالم في نيويورك، "سنعلّم 40 فتاة، وأنا أدعوكم جميعاً لدعم صندوق ملالا"، وتابعت "دعونا نحوّل تعليم 40 فتاة إلى 40 مليون فتاة".

وقامت النجمة العالمية أنجلينا جولي بالتبرّع للصندوق، وتحدّثت بشكل مؤثر عن ملالا، "رغم محاولتهم الوحشية لإسكات صوتها، بات صوتها أقوى".

وستنشر دار النشر البريطانية "ويدينفيلد ونيكلسون" كتاب قصة حياة ملالا في المملكة المتحدة ودول منظمة الكومنويلث قبل نهاية العام الحالي تحت عنوان "أنا ملالا"، فيما ستتولى دار النشر "ليتل وبراون" نشره في بقية أنحاء العالم وفقا لصحيفة "الغارديان".

وكانت التلميذة الباكستانية ملالا يوسف زاي والتي أطلق مسلحون من حركة طالبان النار عليها لدفاعها عن تعليم الفتيات نقلت جوا من باكستان إلى بريطانيا لتلقي العلاج بعد الهجوم الذي وقع لها وأثار إدانة واسعة النطاق وتدفقا للتأييد الدولي.

ومنحت جائزة سيمون دو بوفوار لحرية النساء للعام 2013 الى المناضلة الباكستانية من اجل الحق في التعليم، الى ملالا يوسف زاي، كما اعلن منظمو الجائزة في وقت سابق في باريس.

وتمنح الجائزة التي انشئت في 2008 في الذكرى المئوية لولادة الكاتبة الفرنسية سيمون دو بوفوار، الى اشخاص وهيئات يناضلون على غرار سيمون دو بوفوار في سبيل الدفاع عن حقوق النساء في كل مكان تتعرضن فيه للتهديد.

واكد نائب مدير دار النشر البريطانية، أرزو تحسين، بأن كتاب ملالا "سيكون وثيقة للشجاعة والجرأة والرؤية لصبية كوّنت خبرة واسعة رغم صغر سنها، ومصدر إلهام للقراء من جميع الأجيال الذين يؤمنون بالحق في التعليم".

وباعت الفتاة الباكستانية الناشطة في مجال الدفاع عن تعليم البنات قصة حياتها إلى دار النشر البريطانية بمبلغ وصل إلى مليوني جنيه استرليني، أي ما يعادل أكثر من 3 ملايين دولار.

وقد اشتهرت الفتاة في 2009 لدى توقيعها مدونة على موقع هيئة الاذاعة البريطانية بي.بي.سي انتقدت فيها تجاوزات حركة طالبان في سوات (شمال غرب)، قبل ان تفوز بالجائزة الباكستانية الاولى من اجل السلام.

وزار في وقت سابق وزيرا خارجية الإمارات بريطانيا مع وزير الداخلية الباكستاني المستشفى البريطاني الذي تعالج فيه الفتاة الباكستانية ملالا يوسف زاي التي اصيبت في رأسها في هجوم نفذه عناصر من طالبان، بحسب ما اعلنت وزارة الخارجية البريطانية.

وقالت الوزارة ان الوزراء الثلاثة التقوا بوالد ملالا البالغة 15 عاما، والتي تعرضت للهجوم بسبب حملتها المدافعة عن تعليم الفتيات.