أول متحف إلكتروني في العالم للفن الإسلامي، إماراتي

جهود لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً خلال السنوات السبع القادمة.

أبوظبي - أطلقت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع الثلاثاء، المتحف الإلكتروني الأول في العالم للثقافة والفن العربي والإسلامي على شبكة الإنترنت والهواتف الذكية، وذلك بحضور الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية.

وتأتي هذه المبادرة من الوزارة تماشياً مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات وحاكم دبي، التي تهدف لجعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم خلال السنوات السبع القادمة.

واطلع الشيخ عبدالله على تفاصيل المتحف ومقتنياته وأهدافه من فريق العمل المشرف على إنشائه وتطويره، إضافة إلى عرض للمبادرات المقترحة التي ستطلق خلال الفترة المقبلة والجدول الزمني ومراحل التنفيذ.

وأوضح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع أنّ الوزارة حريصة على الابتكار في كل ما يخدم الثقافة والإبداع والإنتاج الفكري والفني بمختلف أشكاله.

وقال "من خلال المتحف الإلكتروني الأول في العالم للثقافة والفن العربي والإسلامي، أصبح الفنان الإماراتي والعربي والإسلامي على احتكاك مع العالم أجمع، كما أن المتحف فرصة كبيرة لاطلاع العالم على عمق ثقافتنا العربية والإسلامية".

وأضاف "نهدف من خلال طرح أفكار مبتكرة جديدة وإنشاء محتف إلكتروني إلى تحفيز طاقة الفنانين الإماراتيين على الابتكار، حيث نفتح المجال أمامهم للمنافسة العالمية بالإضافة لمشاركتهم في توليد الأفكار الجديدة المبتكرة ".

وأوضح أنّ المتحف يعتمد في عرضه للوحات الفنية على تقنية "جيجا بكسل" والتي تتيح للمتصفح للعمل الفني رؤيه تفاصيل دقيقة للعمل لا ترى بالعين المجردة.

بالإضافة لتوفير شرح وافٍ عن العمل وعن الفنان وعمر ونوع الفن المستخدم في العمل الفني، وذلك باللغتين العربية والانجليزية دون الاستعانة بشخص آخر للشرح، مما يستقطب شرائح جديدة من الشباب والجمهور بجانب الفنانين ومحبي الفن.