أول دواء يبعث الأمل لمرضى اللوكيميا

عقار "تيبسوفو" يعالج سرطان الدم النخاعي بفعالية وسلامة من خلال منع نمو المرض وانتشاره عند المرضى ممن لديهم طفرة جينية محددة.


الطب يسيطر على السرطان الواحد تلو الآخر

واشنطن - وافقت هيئة الغذاء والدواء الأميركية على عقار جديد، لعلاج المرضى البالغين الذين يعانون من سرطان الدم النخاعي الحاد أو ما يعرف بـ"اللوكيميا"، الذين لديهم طفرة جينية محددة.
وأوضحت الهيئة السبت، أن العقار الجديد الذي يحمل اسم "تيبسوفو" هو أول علاج موجه لمرض سرطان الدم النخاعي.
ويشمل العلاج الموجه للسرطان الأدوية أو المواد التي تمنع نموه وانتشاره عن طريق التداخل مع بعض الجزيئات التي تشارك في نمو وانتشار الأورام.
وتمت تجربة فاعلية وسلامة العقار الجديد، بعد إجراء تجربة على 174 مريضًا بالغًا يعانون من المرض، وكان بعضهم لديه طفرة جينية محددة.
ومن أصل 110 مرضى طلبوا نقل دم أو صفائح دموية في بداية الدراسة، بقي 37 بالمائة من المرضى على الأقل 56 يومًا دون الحاجة إلى نقل الدم بعد العلاج بالعقار الجديد.

يؤدي سرطان الدم النخاعي الحاد إلى زيادة عدد خلايا الدم البيضاء في مجرى الدم

وتشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعا للعقار، زيادة خلايا الدم البيضاء، وآلام المفاصل، والإسهال، وضيق التنفس، وتورم الذراعين أو الساقين، والغثيان.
كما قد يشعر المريض أيضا بالألم أو تقرحات في الفم أو الحلق، وعدم انتظام ضربات القلب، والطفح الجلدي، الحمى والسعال والإمساك.
وحسب الهيئة، يتشكل سرطان الدم النخاعي الحاد في نخاع العظام ويؤدي إلى زيادة عدد خلايا الدم البيضاء في مجرى الدم.
وهيئة الغذاء والدواء الأميركية، هي وكالة تابعة لوزارة الولايات المتحدة لخدمات الصحة وحقوق الإنسان، ومسؤولة عن حماية وتعزيز الصحة العامة من خلال التنظيم والإشراف على سلامة الأغذية والعقاقير الطبية والمستحضرات الصيدلانية البيولوجية.