أول بركات التقارب المصري الإيراني: عصام شرف يزور العراق

أنا و'أخواني' على السلفيين

القاهرة - كشفت مصادر دبلوماسية مصرية مطلعة النقاب عن مشاورات تجري حاليًا مع المسؤولين العراقيين، من أجل ترتيب زيارة رئيس الوزراء المصري عصام شرف إلى بغداد، تلبية لدعوة من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، متوقعة إتمامها خلال شهر حزيران/يونيو القادم.

وكان المالكي قد بعث بدعوة إلى نظيره المصري نقلها إليه مبعوثه ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان العراقي الشيخ همام حمودي، الذي قام بزيارة للقاهرة مؤخرًا، وأجرى لقاءات مكثفة شملت مسؤولين مصريين والأمين العام للجامعة العربية.

وقالت المصادر لوكالة "قدس برس" إنه في حال إتمام هذه الزيارة "من المنتظر أن يرافق وزير الخارجية نبيل العربي رئيس الوزراء، وأن يتم عقد الدورة الثانية للجنة المشتركة، التي يجري الترتيب لها بالفعل، حيث كان مقترح عقدها علي هامش القمة العربية المؤجلة.

وستكون زيارة شرف هي الأولي لمسؤول مصري بهذا المستوى، منذ الاجتياح العراقي للكويت في آب/أغسطس 1990، حيث تعقدت العلاقات بين البلدين بعد دخول مصر ضمن التحالف الدولي الذي شارك في الحرب إلى جانب قوات التحالف من أجل إخراج القوات العراقية من الكويت"، وتم تجميد مجلس التعاون العربي الذي كان يجمعهما إلى جانب اليمن والأردن.

وتهدف زيارة شرف للعراق إلى تدشين علاقات جديدة في مختلف المجالات، وتوسيع حجم التبادل التجاري، إضافة إلى تعزيز الاسهامات المصرية بمشروعات متعددة في فترة اعادة الاعمار والبناء.

لكن الزيارة تشير أيضا إلى التقارب الكبير الذي تشهده العلاقات المصرية الإيرانية بعد سقوط حكم مبارك الذي عارض تطوير العلاقات بسبب قرب الحكومة العراقية مع حكم الملالي في طهران.

وقالت مصادر في القاهرة أن عصام شرف المحسوب على تيار الإخوان المسلمين يسارع في تطبيع العلاقات مع إيران والدول والمنظمات الدائرة في فلكها متوقعة أن تشهد العلاقات المصرية مع حزب الله إنفراجة تشبه تلك التي حدثت مع حماس.

وأضافت "ثمة رغبة مصرية تحركها دوائر الإخوان التي تمارس دور حكومة الظل في أن يكون التقارب مع إيران كطريقة لمواجهة صعود التيار السلفي الموالي للسعودية."