أوسكار تستعيد أجواء البذخ والتألق

هوليوود (الولايات المتحدة) - من ماريا لورنتي
نيكول كيدمان، وكاثرين زيتا جونز في حفل العام الماضي

بعد ان القت الحرب على العراق بظلها على حفل جوائز الاوسكار العام الماضي الذي ساده الحزن، ينتظر ان تتعاقب اقصى مظاهر الترف والبذخ مع ازياء كبار المصممين على البساط الاحمر الاحد في افتتاح حفل هذه السنة.
وتمثل جوائز الاوسكار افضل دعاية ممكنة لمصممي الازياء في العالم باسره والذين يضاعفون الجهود مع اقتراب موعد حفل جوائز هذه السنة للانتهاء من صنع الازياء التي سيرتديها النجوم والمشاهير وابتكار تسريحات الشعر والزينة، بل وفي بعض الاحيان اعارتهم حلي من تصميمهم.
وبعد ان خيمت مظاهر الحزن عام 2003 بسبب الحرب على العراق وعام 2002 حدادا على ضحايا اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، ستتمكن نجمات هوليوود هذا العام من التألق بشدة وابراز جاذبيتهن لابهار المعجبين.
وتوقعت مصممة الازياء الاميركية ايليترا كاساداي متحدثة ازياء "براقة ومرصعة مع الوان مبهجة. هذه السنة ستكون شديدة الاناقة والترف لتعيد الى هوليوود بريقها السابق".
وتابعت "بعد الحداد، تعود اجواء الاعياد. فالاقتصاد في تحسن، وبالتالي انتهينا من الاسود، وننتقل الان الى الالوان مع اثواب فاتنة واقمشة حريرية خلابة وحلي رائعة".
وهكذا ستلاحق عدسات الكاميرات النجمات ولا سيما الاكثرهن شهرة مثل نيكول كيدمان وتشارليز ثيرون واوما ثورمان ورينيه زيلويغر.
وقال مصمم الازياء آبي من لوس انجليس "انهن افضل دعاية ممكنة، فملايين الاشخاص سوف يتمعنون في تفاصيل اثوابهن".
الصائغ هاري ونستون يعي الامر جيدا، وهذا ما يدفعه كل سنة الى اعارة اجمل احجاره الكريمة الى النجمات.
واوضح هاغ جيمس الناطق باسم ونستون "ان المجوهرات وثيقة الصلة بالازياء التي يتم اختيارها. وهذه السنة نشهد عودة الى ازياء الخمسينات على طراز ازياء غريس كيلي واودري هيبورن، مع الكثير من الالوان الفاتحة الرومانسية والاقمشة المزهرة البالغة الانوثة".
وينكب دان دويتش مصمم النظارات على العمل بدون توقف للتمكن من مشاهدة تصاميمه على البساط الاحمر. وهو يعرض هذه السنة من جملة ما يعرضه على النجمات نظارات ذات اطار مزين بماسة قيمتها اربعون مليون دولار.
واوضح دويتش "ان هذه السهرة الفريدة تكون موضع الاحاديث على مدى اسابيع، فيتم التدقيق في ادنى تفاصيلها".
وان كانت مغنية الموسيقى الريف الاميركية (فولك) اليسون كراوس المرشحة للاوسكار عن فيلم "العودة الى كولد ماونتن"، غير ان اللقب الذي لن ينازعها عليه احد سيكون بلا شك لقب القدمين الاغلى ثمنا، مع حذاء مرصع بالماس يقدر ثمنه بمليوني دولار من تصميم ستوارت وايتزمان. وهكذا ستمر على البساط الاحمر برفقة حارس خاص مهمته الوحيدة حماية الحذاء الثمين.
كذلك تشكل جوائز الاوسكار اكبر دعاية لمصففي الشعر وخبراء التجميل، بل وباتت اكثر فاكثر مناسبة لزيادة الاستعانة بجراحي التجميل واختصاصيي التغذية والمدربين النفسيين والبدنيين خلال الاسابيع التي تسبق الحدث.
الجراح نيكولاس نيكولوف الشهير في هوليوود يعمل بدون توقف منذ 15 يوما. وقال "الجميع يريد الظهور بمظهر جميل، ولفت الانظار والتألق".
واضاف "النجوم يقصدونني لعمليات بسيطة مثل العلاج بالبوتوكس والكولاجين، او كذلك الرستيلين، وهي آخر صيحة لتجديد شباب البشرة. لا عمليات كبرى، فلا احد يجازف بالخضوع لعملية شد جلد او شفط دهون قبل الحفل مباشرة".