أوروبا تلغي نهائيا عقوبة الاعدام

الأوربيون يرون أن عقوبة الاعدام«وحشية»

فيلنيوس - وقعت 36 دولة أوروبية الجمعة على تعديل لميثاق حقوق الانسان الاوروبي حيث تعهدت بإلغاء عقوبة الاعدام.
وجاء التوقيع في العاصمة الليتوانية فيلنيوس خلال اجتماع لوزراء المجلس الاوروبي.
ويلزم ما يسمى بروتوكول فيلنيوس الدول الموقعة ألا تستخدم عقوبة الاعدام حتى في أوقات الحروب أو تحت تهديد الحرب، وهما الوضعان اللذان كان الميثاق الاوروبي يسمح خلالها باستخدام العقوبة.
ووصف الامين العام للمجلس الاوروبي فالتر شويمر التعديل بأنه "طريق نحو إلغاء هذه العقوبة الوحشية في جميع الظروف" مضيفا أن التعديل سوف يؤثر على حوالي 800 مليون أوروبي وسوف يمثل نموذجا عالميا.
وسوف يبدأ سريان البروتوكول بعد التصديق عليه من قبل مالا يقل عن 10 دول.
ويتضمن جدول أعمال اجتماع وزراء المجلس الاوروبي الذي يضم 44 دولة قضية الحرب العالمية ضد الارهاب.
وقال بيان للوزراء في هذا الصدد أنه يتعين الالتزام بحقوق الانسان والقوانين. وقال البيان المشترك أنه من الضروري كذلك إيجاد توازن بين الاجراءات الاحترازية في مكافحة الارهاب وحماية الحقوق الاساسية.
وقال الوزراء أن قرارا بهذا الشأن سيتم الاعلان عنه في حزيران/يونيو القادم.
وبناء على اقتراح مقدم من الدولة المضيفة ناقش الوفود أيضا مسألة التعاون الاقليمي والوضع الخاص في بيلاروسيا المجاورة،وهي الدولة التي يحكمها نظام ليس ديمقراطي وهي ليست عضوا في المجلس الاوروبي بعد إلغاء وضعها كضيف في المجلس.
وقال شويمر "نريد أن نرى إصلاحات ديمقراطية هناك، وتقوية البرلمان، وحرية الصحافة وتعليق لعقوبة الاعدام"، وأضاف أنه حين ذلك فقط يمكن أن تصبح بيلاروسيا مجددا عضوا في المؤسسات الدولية.
وبنهاية دورة الربيع تولت لوكسمبروج رئاسة المجلس من ليتوانيا. ومن المقرر أن تعقد الدورة القادمة في 6 و 7 تشرين الثاني/نوفمبر في ستراسبورج.