أوروبا تعتزم رفع الإمارات وتونس من قائمة الملاذات الضريبية

اوروبا تسارع الى مراجعة قرارها

بروكسل - اقترح مسؤولون بالاتحاد الأوروبي رفع دول بينها الإمارات وتونس من القائمة السوداء للملاذات الضريبية التي تبناها الاتحاد قبل شهر.

وأفادت وثائق خاصة بالاتحاد الأوروبي أوردت مضمونها وكالة رويترز للانباء، بأن ثماني من بين 17 منطقة مدرجة حاليا على القائمة السوداء سيتم رفعها سريعا من القائمة بعدما تعهدت بتغيير قواعدها الضريبية.

وأوصى المسؤولون بالاتحاد الأوروبي برفع بنما وكوريا الجنوبية والإمارات العربية المتحدة وباربادوس وغرينادا وماكاو ومنغوليا وتونس من القائمة السوداء.

وكانت دول الاتحاد الأوروبي قررت في ديسمبر/كانون الاول إعداد القائمة في مسعى للإثناء عن ممارسات التهرب الضريبي.

وفي ذلك الحين ابدت الامارات دهشتها من قرار الاتحاد الأوروبي بإدراجها كأحد الملاذات الضريبية، وتوقعت تعديل القرار سريعا.

وأكدت حينها الالتزام التام والدائم في الحفاظ على أعلى المعايير الدولية للرقابة المالية والتنظيم الضريبي، ومواصلة العمل مع شركائها الدوليين لتحقيق ذلك.

وقالت الإمارات ايضا إنها لا تستحق الإدراج في القائمة لأنها اتخذت بالفعل خطوات كثيرة لتبادل المعلومات المالية مع الدول الأخرى وتعهدت باتخاذ المزيد من الخطوات.

وكان رفع البحرين من القائمة أيضا محل دراسة في البداية، لكن لم يتم التوصية به في نهاية المطاف، حسبما أظهرت الوثائق.

ومن المقرر مناقشة الاقتراح في اجتماع لسفراء الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء، ومن المتوقع أن يتبناه وزراء مالية دول الاتحاد حين يلتقون الأسبوع المقبل في بروكسل لإجراء محادثات شهرية.

وإذا أقر وزراء الاتحاد الأوروبي التوصية، سيتم نقل المناطق الثماني إلى قائمة تعرف باسم القائمة الرمادية، والتي تضم المناطق التي تعهدت بتغيير قواعدها بشأن التعاون والشفافية والضريبية. وتضم القائمة الرمادية حاليا 47 منطقة.

ومن شأن إدراج الدول على القائمة السوداء ان تتوقف مؤسسات الاتحاد الأوروبي عن التعامل معها في العمليات المالية الدولية وقد تخضع التعاملات التي تشترك فيها هذه الدول لتدقيق أكبر.