أوبك راضية عن تفاعل أسواق النفط مع خفض الإنتاج

تفاعل إيجابي مع الاتفاق

الدوحة - أكد رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة الأربعاء أن أسواق النفط العالمية تتفاعل "بشكل ايجابي" مع اتفاقية خفض مستويات الإنتاج.

وقال السادة خلال لقاء مع صحافيين في الدوحة "اعتقد أن السوق يتفاعل بشكل ايجابي، ويمكن بوضوح ملاحظة الانخفاض في مستوى الإمدادات"، مضيفا "ما نسعى إليه هو إعادة التوازن إلى السوق".

وبعد إغراق السوق الذي أدى إلى انخفاض كبير في الأسعار منذ 2014، بدأت الدول المنتجة للنفط في أوبك وخارجها في الأول من كانون الثاني/يناير تطبيق اتفاق لخفض الإنتاج بنحو 1,8 مليون برميل في اليوم لمدة ستة أشهر.

وتسبب تراجع أسعار النفط بعجز في ميزانيات دول الخليج، ودفع هذه الدول، وعلى رأسها السعودية التي تعد اكبر مصدر للنفط في العالم، إلى اتخاذ إجراءات تقشف قاسية.

وأكد السادة أن معدل التزام الدول المنتجة للنفط بالاتفاق "عال جدا"، معتبرا رغم ذلك أن عملية خفض الإنتاج بالمستوى المتفق عليه بشكل تام تحتاج إلى مزيد من الوقت.

وقال "من المبكر جدا طرح تقييم كون مدة الاتفاق هي ستة أشهر ويمكن تمديدها لستة أشهر أخرى"، مشيرا إلى أن اجتماع أوبك المقبل في أيار/مايو سيعطي "صورة أوضح" حيال وضع السوق.

وشدد الوزير القطري على ثقته بان الأسعار ستستعيد توازنها، موضحا "حين نعيد السوق إلى وضعه المستقر، تبدأ تلقائيا عملية تحديد الأسعار. نحن لا نقوم بالتلاعب بهذه الأسعار".

وتابع "نحن مسؤولون عن تأمين الطلب على هذه السلعة المهمة".

وجاءت تصريحات رئيس أوبك في وقت واصلت أسعار النفط تراجعها الأربعاء في آسيا خصوصا بسبب تقديرات تشير إلى زيادة احتياطي الخام الأميركي وارتفاع سعر الدولار.

وحوالي الساعة 03,45 بتوقيت غرينتش، خسر سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم آذار/مارس 65 سنتا ليبلغ 51,56 دولارا في المبادلات الالكترونية في آسيا.

وتراجع سعر برميل البرنت نفط البحر الشمال المرجعي الأوروبي تسليم نيسان/ابريل 49 سنتا إلى 54,56 دولارا.

وكانت أسعار النفط أغلقت على تراجع واضح الثلاثاء. وانخفض سعر برميل النفط الخفيف 84 سنتا في سوق المبادلات في نيويورك بينما خسر برميل البرنت 67 سنتا في لندن.

وكان المركز الخاص "معهد النفط الأميركي" (أميريكان بتروليوم اينستيتيوت) أفاد في تقديرات مساء الثلاثاء أن الاحتياطي الأميركي من النفط ارتفع خلال الأسبوع بمقدار 14,2 مليون برميل، وهو رقم اكبر بكثير من توقعات المحللين الذين استطلعت وكالة بلومبرغ آراءهم.

ويفترض أن تنشر الأرقام الرسمية لوزارة الطاقة الأميركية نهار الأربعاء. ويفسر المستثمرون أي ارتفاع في الاحتياطي الأميركي على انه تراجع في الطلب في أول اقتصاد في العالم.