أوباما يلغي لقاءه ببوتين مع منح روسيا اللجوء لسنودن

خيبة أمل

واشنطن - قال البيت الأبيض الأربعاء إن الرئيس الأميركي باراك أوباما سيلغي اجتماعه المقرر عقده مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في موسكو في سبتمبر/ ايلول.

وأبدت الإدارة الأميركية مرارا استياءها بعد أن منحت موسكو حق اللجوء لإدوارد سنودن الموظف السابق بوكالة الأمن القومي الأميركية رافضة طلب الولايات المتحدة تسليمه لمواجهة تهم منها التجسس.

وقال البيت الأبيض في بيان إنه يقدر "الإنجازات التي تحققت" بين روسيا والولايات المتحدة، لكنه أشار إلى "عدم إحراز تقدم" بشأن مجموعة قضايا أخرى "مثل الدفاع الصاروخي والرقابة على الأسلحة والعلاقات التجارية وقضايا الأمن العالمي وحقوق الإنسان والمجتمع المدني."

وأضاف البيان "قرار روسيا المخيب للآمال بمنح إدوارد سنودن حق اللجوء مؤقتا كان أيضا من العوامل التي أخذناها في الاعتبار عند تقييم الحالة الراهنة لعلاقتنا الثنائية."

وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن أوباما يعتزم أن يضيف السويد كمحطة في رحلته لحضور قمة مجموعة العشرين في أوائل سبتمبر/أيلول القادم.

وكان أوباما أكد الثلاثاء أنه سيسافر إلى روسيا هذا الخريف لحضور القمة التي تعقد في مدينة سان بطرسبرغ الروسية لكنه عبر عن خيبة أمله لقرار موسكو الخاص بسنودن.

وأشاد السناتور الديمقراطي تشارلز شومر بقرار أوباما إلغاء القمة الثنائية مع بوتين.

وقال السناتور شومر الذي يمثل نيويورك في بيان "من الواضح أن الرئيس اتخذ القرار السليم.. الرئيس بوتين يتصرف مثل فتوة في مدرسة ولا يستحق الاحترام الذي ستمنحه له قمة ثنائية."