أوباما يرفع السرية عن مقتل رهينتين غربيين لدى تنظيم القاعدة

'أتحمل المسؤولية كاملة'

واشنطن ـ عبر الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس عن اسفه الشديد لعائلتي رهينتين غربيين، اميركي وايطالي، قتلا عن طريق الخطأ خلال عملية اميركية لمكافحة الارهاب.

وقال اوباما "سنستخلص العبر من هذه المأساة واي تغييرات يجب ان نعتمدها. وسنبذل اقصى جهودنا لضمان عدم تكرارها" معلنا انه يتحمل كامل المسؤولية عن هذه العمليات.

وفي وقت سابق اعلن البيت الابيض ان الرهينتين الاميركي والايطالي قتلا عن طريق الخطأ خلال عملية اميركية على الحدود الباكستانية-الافغانية فيما اتاحت عملية اخرى تصفية الناطق باسم التنظيم المتطرف الاميركي ادم غدن المعروف باسم "عزام الاميركي".

وقال "آسف بشدة لما حدث" مشيرا إلى أنه أمر برفع السرية عن تفاصيل العملية حتى يتسنى للأسرتين معرفة ما حدث.

وقالت الرئاسة الاميركية "ببالغ الحزن وصلنا الى نتيجة ان عملية أميركية لمكافحة الإرهاب تمت في كانون الثاني/يناير ادت الى مقتل رهينتين بريئين لدى القاعدة".

وكان تنظيم القاعدة خطف الأميركي وارين فاينشتاين العامل الإنساني الأميركي في 13 اب/اغسطس 2011 في باكستان في منزله في لاهور (شرق).

وقتل في عملية عسكرية على الحدود بين باكستان وأفغانستان في منطقة مضطربة امنيا خلال عملية "على مجمع مرتبط بتنظيم القاعدة" مع رهينة ايطالي هو جيوفاني لوبورتو وقيادي أميركي في القاعدة يدعى احمد فاروق. وكان الايطالي لوبورتو فقد في باكستان في 2012.

وقال أوباما للصحفيين "كزوج وأب فلا يمكنني تخيل مدى المعاناة التي تكابدها أسرتا وينستاين ولو بورتو اليوم" مضيفا أنه يتحمل المسؤولية عن وفاتهما وأمر بمراجعة كاملة للعملية.