أوباما يختار جوزيف بيدن مرشحا لمنصب نائب الرئيس

بيدن في مجلس الشيوخ منذ كان عمر اوباما 11 عاما

شيكاغو - اختار المرشح الديموقراطي للرئاسة الاميركية باراك اوباما السناتور جوزف بيدن ليكون مرشحا لمنصب نائب الرئيس، ليضيف الى سباقه الرئاسي تجربة احد اهم السياسيين في مجلس الشيوخ الخبير في المسائل الدولية.
وتلقى مؤيدو اوباما السبت رسالة على هواتفهم النقالة تفيد ان "اوباما اختار جوزف بيدن ليكون مرشحنا".
وكان اوباما (47 عاما) الذي يأمل ان يكون اول رئيس اسود للولايات المتحدة في الانتخابات التي ستجري في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وعد باعلان خياره لمؤيديه والعالم في وقت واحد.
وتعكس هذه الخطوة النمط الحديث لحياة المرشح الذي يريد ان يكون تجسيدا للتغيير.
لكن العادات القديمة تطغى دائما والامر الذي بقي السر الاكبر في حملته حتى مساء الجمعة، كشفته محطات التلفزيون الاميركية ليلا مما اضطر فريق حملة اوباما لاعلان النبأ فجرا على مؤيديه.
والسناتور جوزف بيدن من اهم الشخصيات على الساحة السياسية الاميركية وخبير في القضايا الدولية.
وتمتد خبرته 35 عاما في مجلس الشيوخ وهو رئيس لجنة الشؤون الخارجية فيه، وعلى اطلاع على القضايا الدفاعية.
وكل هذه الميزات يفترض ان تسمح لاوباما الحديث العهد نسبيا على الساحة السياسية الاميركية، بارساء اسس سلطته وجذب الناخبين الذين ما زالوا مترددين في التصويت لمرشح يفتقد الى الخبرة.
وخلال الانتخابات التمهيدية في الحزب الديموقراطي، واجه اوباما صعوبة في اقناع الشرائح الاكبر سنا بين الناخبين وكذلك الطبقة العاملة البيضاء بتاييده. والقلق الذي يثيره افتقاده الى الخبرة يبدو واضحا في استطلاعات الرأي.
وكتب المعلق المحافظ ديفيد بروكس في صحيفة "نيويورك تايمز" ان "بيدن يقدم لاوباما ما يحتاج اليه"، مشيرا الى ان ميزات بيدن هي جذوره في الطبقة العاملة ونزاهته واخلاصه وخبرته.
واصدر فريق المرشح الجمهوري الى الانتخابات الرئاسية الاميركية جون ماكين رد فعل فوريا على الاعلان عن اختيار بيدن. وقال ان هذا الخيار يدل على ان باراك اوباما ليس مستعدا لتولي الرئاسة.
وقال المتحدث باسم فريق ماكين، بن بوريت "لا احد ينتقد في اوباما افتقاده للخبرة اكثر من جو بيدن".
واضاف ان "بيدن دان القدرات الضعيفة لاوباما على الحكم في السياسة الخارجية واكد بعباراته الخاصة ما يكتشفه الاميركيون بسرعة وهو ان باراك اوباما ليس جاهزا ليصبح رئيسا".
وفي الواقع، وجه بيدن الذي سعى لفترة قصيرة للحصول على ترشيح الديموقراطيين الى الانتخابات الرئاسية، انتقادات الى اوباما، معتبرا انه يفتقد الى الخبرة. ويمكن ان تعود هذه التصريحات لتقلقه خلال ما تبقى من الحملة.
وسيشارك باراك اوباما وشريكه بعد ظهر اليوم السبت (20,00 تغ) امام المبنى الذي كان مقرا لبرلمان ولاية ايلينوي (شمال) "اولد ستيت كابيتول" في سبرينغفيلد، في تجمع انتخابي.
وكان اوباما اعلن امام هذا المبنى التاريخي الذي كان احد اشهر اعضائه ابراهام لينكولن، مشاركته في السباق الرئاسي في تشرين الاول/اكتوبر 2007.
وبيدن مولود في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1942 في عائلة كاثوليكية في سكرانتون (بنسلفانيا، شرق). وقد انتخب سناتورا عن ديلاوير للمرة الاولى في 1979 عندما كان في التاسعة والعشرين، بينما كان اوباما في الحادية عشرة.
وكان اسم رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ جوزف بيدن مطروحا ليشكل مع اوباما "الثنائي" المرشح باسم الديموقراطيين الى الانتخابات الرئاسية.