أوباما فى القاهرة، تدعيم لنظام مبارك

محمود طرشوبي

أعلنت إدارة أوباما أنّ الرئيس الأميركي سيزور القاهرة في الرابع من شهر يونيو/حزيران القادم ومنها سيخاطب العرب والمسلمين وذلك تنفيذاً لوعده السابق الذي أعلنه خلال حملاته الانتخابية بأنّه سيسعى إلى تحسين علاقات أميركا مع العالم الإسلامي، وبأنّه سيزور في حال فوزه دولةً إسلامية خلال المائة الأولى من حكمه لكي يخاطب منها شعوب البلدان الإسلامية. وقد حدث ذلك فعلاً حينما زار تركيا في مطلع شهر أبريل/نيسان الماضي وخاطب المسلمين عموماً بكلمته التي ألقاها في مجلس النواب التركي، علماً أنّ هذه الزيارة ستكون في المائة يوم الثانية من حكمه! تُرى ما الذي حدث كي تصبح زيارة مصر هي الزيارة الموعودة؟
أعتقد أنّ إدارة أوباما أدركت أنّ مخاطبة العالم الإسلامي من خلال تركيا لم تحقّق كلّ الأهداف المرجوّة منها. فالأمّة العربية هي قلب العالم الإسلامي وهي أرض المقدّسات الإسلامية، وهي الناطقة بلغة القرآن الكريم، ومنها خرجت الدعوة الإسلامية وروّادها الأول، وعلى أرضها ظهرت الرسالات السماوية كلّها.
وكما أنّ الأمّة العربية هي قلب العالم الإسلامي، فإنّ مصر هي قلب الأمّة العربية. لكن هل تريد إدارة أوباما تكريم مكانة العرب ومصر في هذه الزيارة؟ لا أعتقد أنّ هذا هو الهدف.
فما ترجوه أميركاً الآن من زيارة أوباما لمصر هو تعزيز الموقف السياسي الذي تسير عليه الحكومة المصرية وخاصة بالنسبة لمبارك فإن الوضع الحالي لا يبشر بأي استقرار للاوضاع في مصر سواء الداخلية او الخارجية فعلى المستوي الداخلي. كثر التذمر من الازمات المتكررة داخل مصر، وليس ادل على ذلك من كثرة الاضرابات من جميع فئات المجتمع ومن جميع الوزارات والمصالح الحكومية فعلى سبيل المثال اضراب العاملين فى المحلة وكفرالدوار والصيادلة والاطباء والضرائب العقارية وإداريي التعليم حتى العاملين بالتلفزيون والصحافين واساتذة الجامعات وغيره اضافة الى الكوارث التى تحدث بدء من عبارة السلام الى القمح الفاسد مروراً بعشرات الكوارث والتي سببها الإهمال والفساد المستشري داخل النظام الحاكم. اما الرشوة والمحسوبية فى كل قطاعات الدولة فتكلم ولاحرج. والبطالة والعنوسة وحوادث القتل وعدم وجود امن نظراً لإنشغال الداخلية بالقمع السياسي كل هذا وغيره جعل من نظام مبارك نظام قابل للاجهاز عليه من اي طرف وسيفرح الشعب بذلك، حتى شلة المنتفعين من النظام سوفوا يفرحوا لانهم يعرفون ان النظام فى مصر ليس عنه حبيب واليوم معك وغدا عليك حسب الظروف. هذا نظام لا تأمن أميركا من التعامل معه. وفي نفس الوقت لا تستطيع تغيره لان الوقت غير مناسب فمشاكل كثيرة والحرب مازالت دائرة في باكستان ومستنقع العراق مازال مفتوح والازمة المالية تضرب في العالم كله وأميركا معه. فهي لا تريد ان تضيف مشكله الى مشاكلها، ولذلك يجب تدعيمه بكل الوسائل هذا للوضع الداخلي اما الخارجي
فإن إدارة أوباما تدرك ما أدركه الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر بأنّ مصر هي بوابة الأمّة العربية، وما يحدث فيها ينعكس سلباً أو إيجاباً على المنطقة كلّها. فمصر عبد الناصر في الخمسينات أحدثت تحولات كبيرة في بلاد العرب والمسلمين وأفريقيا، خاصّةً في مسألة التحرّر الوطني خلال حقبة مواجهة الاستعمار الأوروبي، كذلك كانت علاقات القاهرة مع موسكو الشيوعية هي المدخل الذي اعتمده الاتحاد السوفييتي للوصول إلى عدّة بلدان عربية وأفريقية.
حالة معاكسة حدثت بعد عبد الناصر حينما وقّع أنور السادات معاهدات كامب ديفيد مع إسرائيل برعاية الرئيس كارتر، فكان ذلك بداية انتشار الهيمنة الأميركية على المنطقة بأسرها كلها. ثمّ تأكّدت أهمّية مصر بالنسبة لأميركا وإسرائيل من خلال عدم حدوث حروب عربية نظامية ضدّ إسرائيل بلا مصر، رغم أنّ إسرائيل قامت في الثلاثين سنة الماضية بحروب عديدة ضدّ العرب كان من بينها احتلال أوّل عاصمة عربية "بيروت" في العام 1982. فالمرجوّ أميركياً الآن من زيارة أوباما لمصر هو تعزيز الموقف السياسي الذي تسير عليه الحكومة المصرية في سياستها تجاه الصراع العربي/ الإسرائيلي، والملف الفلسطيني تحديداً، إضافةً إلى أهمّية الموقف المصري بشأن إيران وحلفائها بالمنطقة. فالدعوة التي أطلقها أوباما لإيران للحوار معها قابلها حكّام طهران بالحذر وبالتحفّظات، في وقتٍ لم تتراجع فيه حركة "حماس" عن موقفها الرافض للشروط الأميركية من أجل الاعتراف بها أو لقبول مشاركتها في حكومة وفاق وطني فلسطينية.
وهذا الموقف تدعمه دمشق وطهران معاً، في الوقت الذي تتعامل فيه واشنطن مع حكومة إسرائيلية جديدة ترفض حتى الآن "حلّ الدولتين" وتريد العمل مع واشنطن والحكومات العربية وفق مقولة: "إيران أولا".
هنا تأتي أهمّية مصر وموقفها الآن بالنسبة لإدارة أوباما حيث يمكن توظيف هذا الموقف في إطار الضغوط الأميركية من أجل تسهيل عملية التسوية السياسية الشاملة للصراع العربي/ الإسرائيلي، والتي بدأت إدارة أوباما الحديث عنها بأشكال مختلفة. فمخاطبة العرب والمسلمين لا تحتاج من الرئيس أوباما أن يزور المنطقة، وقد فعل ذلك من خلال عدّة وسائل وفي مناسبات وأمكنة مختلفة.
لكن المعنى الرمزي لزيارة أوباما هو المنشود أصلاً، كما حصل في زيارة تركيا لإظهار الدعم الأميركي لها أمام المجموعة الأوروبية، ولما هي عليه تركيا من نظام علماني ديمقراطي تدعمه واشنطن، وما هناك من قواعد عسكرية أميركية في تركيا الدولة الإسلامية الوحيدة العضو في حلف "الناتو"، والمجاورة لإيران والعراق وسوريا.
إنّ موقف الحكومة المصرية الآن يقوم على علاقات سلبية مع طهران، وعلى موقف سلبي أيضاً من حركات المقاومة في لبنان وفلسطين وسط حملة سياسية وإعلامية على حزب الله في لبنان، مع دعم كبير لموقف السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس. وهذه المواقف عموماً تجد الآن دعماً سياسياً من واشنطن، خاصّةً أنّ مصر أيضاً استقبلت نتنياهو كما هي تمسك بمصير المفاوضات الدائرة الآن بين الأطراف الفلسطينية لتشكيل حكومة جديدة.
إنّ توقيت زيارة أوباما للقاهرة سيكون بعد اللقاءات التي سيجريها في واشنطن مع محمود عباس ونتنياهو إضافةً للرئيس المصري، وهي لقاءات قد تثمر عن إعلان خطوات ترتبط بالمفاوضات الفلسطينية/ الإسرائيلية وبمشروع مؤتمر دولي لتسوية شاملة في المنطقة. لذلك سيستخدم الرئيس أوباما زيارته للقاهرة للإعلان عن هذا التحرّك الأميركي القادم في المنطقة على أسس ما سبق من اتفاقات ومعاهدات وما هو مطروح في المبادرة العربية.
فالإدارة الأميركية الحالية تحرص على التعامل مع الملف الفلسطيني والصراع العربي/ الإسرائيلي منذ بداية عهدها مناقضة ما كانت عليه الإدارات السابقة من إهمال هذا الملف إلى السنة الأخيرة من عهد أي رئيس أميركي.
ولعلّ منبع هذا الاهتمام وهذه الأولوية هو ما جاء في توصيات "بيكر/ هاملتون" من دعوة إلى التعامل الأميركي الجدّي مع هذا الملف نظراً لانعكاساته على كل الأزمات الأخرى في المنطقة، ولأنّ "الخصم الإيراني" يستفيد من تفجّر هذا الملف لتوسيع نفوذه في المنطقة، ولأنّ التطبيع بين إسرائيل وكافّة البلدان العربية والإسلامية يتطلّب تسوية شاملة على الجبهات الفلسطينية والسورية واللبنانية.
لكن من المهم أن يتذكّر العرب، أنّ كل الإبراز الإعلامي والسياسي الذي حدث في أميركا والغرب للرئيس المصري أنور السادات، وللرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، لم يُزل الآثار السلبية الخطيرة التي نتجت عن معاهدات كامب ديفيد أو اتفاقيات أوسلو. حيث لم تحقّق هذه المعاهدات والاتفاقيات السلام الشامل، ولا الأمن ولا الرخاء بالمنطقة، بل كانت سبباً لممارسة إسرائيل قهراً أشدّ ضراوة، ولانقسامات خطيرة على الساحة العربية، ولمزيد من الظلم والعدوان على الشعب الفلسطيني وشعوب عربية أخرى.
فالمهم هو تكريم الشعوب لحكوماتها وليس تكريم الخارج لها، هو تضامن الداخل وليس صراعات أبناء الوطن الواحد، هو التنسيق العربي المشترك وليس سياسة المحاور، هو تحييد الخصوم وتعميق الصداقة مع أصدقاء القضية الفلسطينية. إنّ دور مصر القيادي في المنطقة لا يحتاج إلى شهادة من الخارج، ولا يصنعه الأجانب، فهو دور تصنعه الإرادة الوطنية المصرية وتحتضنه كل الأمّة العربية. محمود طربوشي