'أنف الكتروني' يزيح كلاب الأثر

أنوف الكلاب لا يمكن حملها بالايدي

واشنطن - يبذل العلماء جهودا في تطوير اداة اشبه بالانف الالكتروني فائق الحساسية قادر على تحديد كميات بالغة الصغر من المتفجرات الموضوعة في اماكن حساسة مثل الاطارات او مرافئ الشحن.

ومن شأن هذا الاختراع ان ينهى الاعتماد على الكلاب المدربة والاستعانة بها منذ وقت طويل في البحث عن المخدرات المخبأة والمتفجرات والالغام.

ووفق الباحثين، فإن الانف الالكتروني سيكون قادرا على تحديد كميات بالغة الصغر من المتفجرات الموضوعة في أماكن حساسة مثل المطارات أو مرافئ الشحن.

ويشرف على هذا المشروع يوشان يان بروفسور الهندسة الكيميائية والبيئية في جامعة كاليفورنيا الاميركية وفريقه الذين فازوا أخيرا بمنحة تقارب مليون دولار قدمتها المؤسسة الوطنية للعلوم من أجل تطوير أبحاث متعلقة بالأنف الالكتروني الذي يزعمون انه سيعمل بنفس دقة أنوف الكلاب المدربة ان لم يكن أفضل.

وقال يان لشبكة الاخبار الامريكية "سي ان ان" ان "لجهاز الاستشعار الذي يقومون بتطويره عدة استخدامات وان هناك سيناريوهات عدة يمكنك تخيلها منها حمل الأنف الالكتروني باليد في العمليات العسكرية لتعقب المواد الخطرة او حتى الكشف عن الالغام".