أنشيلوتي: حظوظ سان جرمان قوية أمام برشلونة

'من المثير التحضير لهذه المواجهة'

باريس - اعتبر الايطالي كارلو انشيلوتي مدرب باريس سان جرمان الفرنسي ان فريقه يملك حظوظ التأهل عندما يلاقي برشلونة الاسباني في ربع نهائي دوري ابطال اوروبا لكرة القدم.

وقال انشيلوتي في مؤتمر صحاف: "نملك فرصنا. برشلونة فريق خطير، في غاية القوة، لكن من المثير التحضير لهذه المواجهة. لا نزال نملك جميع فرصنا. لا يوجد فريق غير معرض للخسارة".

وتابع مدرب ميلان الايطالي السابق "على الورق من الطبيعي القول ان برشلونة وريال مدريد هما اقوى فريقين في العالم. لكن جمالية كرة القدم تكمن في ان الفريق صاحب الامكانات الاضعف يملك حظوظ الفوز. جميع الامور ممكنة".

وتابع "لن يكون الحافز مشكلة في هذه المباراة، بل الشجاعة. نحن بحاجة الى الشخصية".

وستكون مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي مع برشلونة الاسباني، وبايرن ميونيخ الالماني مع يوفنتوس الايطالي الابرز في الدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا بموجب القرعة التي سحبت الجمعة في نيون (سويسرا).

اما المباراتان الاخريان فتجمعان ملقة الاسباني مفاجأة الموسم مع بوروسيا دورتموند بطل المانيا في الموسمين الماضيين، وريال مدريد الاسباني مع غلطة سراي التركي.

وسيخوض سان جرمان المباراة الاولى على ملعبه بارك دي برانس في غياب هدافه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الموقوف مباراتين اثر طرده في مباراة الذهاب ضد فالنسيا الاسباني في الدور السابق وقد غاب عن لقاء الاياب ضد الفريق الاسباني.

في المقابل، فان برشلونة اسكت جميع النقاد الذين اعتبروا بانه انتهى خصوصا بعد خسارته في ذهاب الدور السابق ضد ميلان صفر-2، لكنه انتفض بشكل رائع وقلب الطاولة على منافسه ايابا بقيادة النجم الارجنتيني الفذ ليونيل ميسي الذي سجل ثنائية رائعة ليقود فريقه الى نصر مدو برباعية نظيفة.

وبالنسبة الى مباراة ريال مدريد وغلطة سراي، فان مهاجم الاخير العاجي ديدييه دروغبا سيواجه مدربه السابق في تشلسي البرتغالي جوزيه مورينيو، والامر نفسه ينطبق على صانع العاب غلطة سراي الهولندي الدولي ويسلي سنايدر الذي عمل باشراف مورينيو عندما كان في صفوف انتر ميلان الايطالي وساهم بشكل كبير في فوز الفريق بثلاثية تاريخية عام 2010 (الدوري والكأس المحليان ودوري ابطال اوروبا).

ويسعى ريال مدريد الى احراز لقبه العاشر والاول منذ عام 2002، في حين يامل مورينيو في ان يصبح اول مدرب يحرز اللقب القاري المرموق مع ثلاثة اندية مختلفة بعد ان حقق الانجاز مع بورتو عام 2004 ومع انترميلان عام 2010 علما بانه يتقاسم الرقم القياسي حاليا مع المدربين النمساوي الراحل ارنست هابل (احرز اللقب مع فينورد الهولندي وهامبورغ الالماني)، والالماني اوتمار هيستفيلد (احرزه مع بوروسيا دورتموند وبايرن ميونيخ).

وتبدو الكفة متساوية بين بايرن ميونيخ ويوفنتوس. وكان الفريق البافاري مرشحا بقوة لاحراز اللقب لكن سقوطه على ارضه امام ارسنال صفر-2 الاربعاء الماضي رسم علامة استفهام كبيرة حول قدرته في رفع الكأس ذات الاذنين الكبيرتين، لكنه يبقى فريقا خبيرا يعرف من اين تؤكل الكتف.