أندية الفتيات بالشارقة: بديل فريد يراعي الخصوصيات

النشاطات الرياضية جزء هام من أندية الفتيات

الشارقة - تمثل تجربة أندية الفتيات بإمارة الشارقة بالإمارات العربية المتحدة نقطة مضيئة لهذه الإمارة التي وفرت بديلا ناجحا للفتيات في الإمارة، ولا يقتصر النجاح فقط على توفير البنى التحتية لهذه الأندية وانما يتعداه لرعايتها ومتابعتها وصولا إلى مشاركة ايجابية لفتيات الأمارات في المجتمع.
ويرصد تقرير سنوي صادر عن أندية الفتيات بالشارقة أهم منجزات هذه الأندية ونشاطاتها منذ إنشاءها قبل 20 عاما.
ويقول التقرير أن صاحب فكرة انشاء اندية الفتيات هو حاكم الشارقة سلطان بن محمد القاسمي وكان ذلك العام 1982 عندما أصدر قرارا بإنشاء نادي المنتزه للفتيات.
واعتبر النادي الذي ترأست حرم حاكم الشارقة مجلس أدارته بمثابة الحلم للمرأة الاماراتية المحافظة على تقاليد مجتمعها المقتبسة من تعاليم الاسلام.
واشتمل النادي الأول على مرافق الخدمة من قاعات الانشطة التي تنوعت ما بين ثقافية ورياضية وترفيهية.
وكان لدوره الإنساني أثر في تخفيف المعاناة عن الشعوب المتضررة من الكوارث الطبيعية والحروب بما ينظمه من معارض وأسواق خيرية.
وفي نادي المنتزه للفتيات شهدت رابطة أديبات الامارات ميلادها عام 1989 لتبدأ في تقديم الاصوات النسائية المبدعة في الشعر والقصة القصيرة الى مجتمعها وتجديد الحياة الثقافية بالأقلام الجديدة التي أصبحت معروفة فيما بعد.
وفى نوفمبر عام 1994 قرر حاكم الشارقة أعاده تنظيم العمل داخل النادي حيث تم افتتاح المقر الرئيسي لاندية الفتيات بالشارقة الذي يمتد على شاطئ البحر ليكون مقرا جديدا لمرحلة جديدة اساسها العمل على قضايا المرأة والطفل والثقافة.
ثم بدأت رحلة الاندية بتنظيم أنشطة وفعاليات محلية وخليجية وعربية شملت المحاضرات والامسيات شبه اليومية المعتادة والتي تتراوح موضوعاتها ما بين دينية واجتماعية وأدبية وصحية وبرامج الترفيه اضافة الى أحياء المناسبات الوطنية والعربية والعالمية حسب احتياجات كل من المرأة والطفل.
ومن اجل لاكمال دور الاندية في تقديم خدماتها تأسس نادى فتيات خورفكان في شهر مارس 1993 كما تم افتتاح النادي الجديد بتاريخ 13 نوفمبر1996 وتبع ذلك افتتاح عدد كبير من أندية الفتيات في مناطق مختلفة من الشارقة خاصة المناطق النائية منها.
وقد حظيت حضانة الاندية بمكانة مرموقة في المجتمع على مدى السنوات الماضية لما لعبته من دور كبير وفعال في المسيرة التربوية والتعليمية والعناية بالاطفال ولاسهاماتها المتواصلة في تطبيق كافة المواصفات والمعطيات العالمية سواء كان ذلك في تجهيزاتها الداخلية أو مساحاتها الواسعة لممارسة النشاطات التربوية والترفيهية لتنمية القدرات اللغوية والعقلية والجسدية والفكرية والتفاعل مع الآخرين.
وتعتبر الحضانة في قائمة أولويات ادارة الاندية في المتابعة المستمرة التي تعمد لتقديم المستويات الارقى والافضل من خلال فصول دراسية وغرف العاب وغرف العناية بالاطفال وغيرها من مظاهر العناية بالطفل.
ثم تأتى قاعة التزلج كأحد خدمات ومرافق الاندية بهدف تمكين العضوات والاطفال وكذلك رواد الاندية من ممارسة التزلج وفق تعليمات وتوجيهات فنية متطورة تساعد على تحويل تسلية الاطفال الناشئين الى هوايات جادة مفيدة اضافة الى المنشات الرياضية الاخرى الموازية
ويضم مركز اللياقة قاعة مجهزة باحدث الاجهزة الرياضية المختلفة ويعتبر مكانا مثاليا للمحافظة على الرشاقة وممارسة التمرينات الرياضية بانتظام.
كما يعتبر المنتجع الصحي الذي افتتح بأندية الفتيات بالشارقة الوحيد من نوعه في الشرق الاوسط حيث يتبع اسلوبا مميزا في المداواة بمياه البحر ويضم بركا للمياه الطبية لعلاج الحالات المرضية العديدة مثل الروماتيزم والبدانة وضعف الدورة الدموية وضعف النشاط والصحة وعلاج الطحالب باستخدام مساج بخار الماء الساخن.
وتأتي مياه المنتجع العلاجي من البحر مباشرة بالاضافة الى ممارسة أنواع التدليك المختلفة ومعالجة الدوالي ويعتبر مركز الفنون والفصول التعليمية مركزا للابداع والتعلم اذ تتوفر فيه فصول تعليمية مختلفة ومتعددة في كافة المجالات مثل الرسم الزيتي والرسم المائي والرسم والتلوين على الحرير والفخاريات بالاضافة الى دورات اللغات ودورات الكومبيوتر الخاصة بالاطفال ودورات تعليم الانترنت.
وتحتوى المكتبة على عشرة آلاف كتاب في كافة التخصصات من أدب وتاريخ وجغرافيا وفلسفة وغيرها اضافة الى احتوائها على القاعة السمعية والبصرية وقاعة خدمة الانترنت وقاعة المحاضرات وقاعة الباحثات بالاضافة الى قاعة الاطفال.
أما قاعة الحفلات والمؤتمرات فهي مجهزة بمواصفات عالمية وتتسع لالف شخص وتنظم في مسرح هذه القاعة الاحتفالات والمؤتمرات والملتقيات العالمية والعربية والخليجية والندوات والمسرحيات المتعددة اضافة الى كافتيريا تضم قائمة طعام متنوعة واخرى مختصة بتقديم المأكولات والمشروبات الخاصة بالعائلات.
أما الانشطة والفعاليات باندية الفتيات فتشمل الدورات التي تقام في الدراسات الاسلامية والتي تشمل فصول دراسة القران الكريم والسيرة النبوية والفقه المبسط للسيدات والاطفال عبر لقاءين أسبوعيين لكل من الفئتين وتقدم جائزة محلية لحفظ القران الكريم للفتيات تنظم في شهر رمضان المبارك من كل عام يتم الاعلان عن نتائجها وتكريم الفائزات خلال الشهر نفسه كما ان هناك حوارا سنويا مفتوح للفتيات فقط ويستمر عادة أكثر من يوم تطرح فيه الفتاة بنفسها مشكلاتها وقضاياها النفسية والاجتماعية على مائدة النقاش والحوار مع مختصات في علم النفس والاجتماع.
ويعد أسبوع المعلمة المبدعة أحد أهم الفعاليات السنوية لاندية الفتيات وهو عبارة عن لقاء سنوي يلقى الضوء على الابداعات الفنية والادبية للمعلمات فى أيام تنظم فيها العديد من الفعاليات التي تتيح للمعلمة وقتا للتعبير عن نفسها من خلال إبداعها بالكلمة المكتوبة واللون والحوار.
وعلى الصعيد الخليجي والعربي والعالمي نظمت اندية الفتيات ملتقيات ومؤتمرات تقدم من خلالها خدمات فكرية وثقافية للمجتمع الإنساني أهمها ملتقى الشارقة العالمي للفتيات المسلمات وملتقى الاطفال العرب وجائزة أندية الفتيات بالشارقة لابداعات المرأة العربية في الادب، ومؤتمر فضائيات العرب، ومؤتمر المرأة العربية والثقافة في مطلع الالفية الثالثة والملتقيات والمؤتمرات التي تنظمها رابطة أديبات الامارات بالاندية والمعرض العالمي للفنون.
وبالنسبة لثقافة الطفل فقد اشتملت برامج أندية الفتيات الموجهة للاطفال على ورش فنية متنوعة الموضوعات وأنشطة رياضية وترفيهية ورحلات مع أسرهم وندوات وحوارات اضافة الى برنامجي المعسكر الصيفي ومنتدى الاطفال للثقافة والفنون.
كما نظمت الاندية بطولات رياضية للنساء منها بطولات خليجية في كرة السلة وكرة الطائرة والكاراتيه وكذلك السباحة للسيدات والاطفال حيث حقق فريق الاندية للسيدات العديد من البطولات على المستوى المحلى والخليجي والعربي.
وتعمل الأندية من ناحية أخرى على تلبية احتياجات المجتمع، وتعتبر جمعية أصدقاء مرضى السرطان مؤسسة خيرية اجتماعية تطوعية المنبثقة عن أندية الفتيات بالشارقة مثالا على ذلك، وقد حددت أهدافها بالدعم المعنوي والعلمي والمادي لاولئك الذين يحاربون مرض السرطان ونشر التوعية لهذا المرض، وطرق الوقاية منه لمختلف فئات المجتمع من خلال برنامج عمل يركز على النشاطات الهادفة الى توعية وتثقيف المجتمع والاسرة حول المرض وتقديم الدعم والمساندة والعون للمريض وأهله، وأعداد مواد مطبوعة بأشراف أخصائيين في الحقل الطبي يساعد على التوعية لكافة الاعمار، وأعداد البحوث ودراسات العمل مع المشاركة في المؤتمرات والندوات وتنظيم حملات التبرع لصالح المرضى المحتاجين.
أما على صعيد نشر الوعي فيعد بيت البنات أحدث برامج الاندية الجديدة خلال عام 2001 ويخدم أهدافا تسعى لنشر وتعزيز الوعي الاخلاقي و الثقافي والاهتمام والتركيز على الوعي الاجتماعي بشغل وقت فراغ الطالبات في الاجازات والعطلات وكذلك تفعيل دور الفتاة في المجتمع والقضاء على العادات"غير السوية" لدى بعض الفتيات والتأكيد على الاهتمام باللباس المحتشم.
وللنادي هدف أخر يتمثل برعاية وتنمية وصقل المواهب والابداعات و إشباع الميول الخاصة بالفتيات وترسيخ المبادئ الاسلامية والعربية والقيم الاخلاقية وحماية الفتيات من المخاطر التي تحيط بهن وتوجيههن وتنشئة الفتيات لمواجهة الغزو الذي يحاول طمس الحضارة العربية والتراث العربي واستثمار أوقات الفراغ واثراء الحصيلة المعرفية واللغوية والمهارية في مختلف المجالات وإكسابهن المهارات الحياتية المختلفة من محصنات بالايمان والقيم والمبادئ والمثل الاسلامية.
وعلى صعيد الإصدارات الأدبية اهتمت ادارة الاندية بعمل إصدارات للعديد من الكتب الاجتماعية والادبية التي أبدعتها المرأة سواء كانت ضمن المشاركات المختلفة للاديبات والمبدعات في الفعاليات الثقافية التي تنظمها الاندية أو المساهمات الاخرى