أندر الكتب يسافر من القمر الى مزاد بالأرض

حمل معه كلمات الرب الى الفضاء

واشنطن - بيع انجيل منسوخ على مايكروفيلم يعد واحدا من أندر "الكتب" على سطح الأرض بعد أن طار حول القمر مرة مع مهمة أبوللو 13 ثم هبط مرة أخرى على سطحه مع أبوللو 14 في مزاد بدالاس لتذكارات الفضاء أمس الاربعاء بمبلغ 75 ألف دولار.

ويمكن قراءة "الانجيل القمري" الذي لا يتعدى طوله 3.8 سنتيمتر وعرضه 3.8 سنتيمتر بالمجهر وهو واحد من بين 12 انجيلا كاملا تبقت من بين 100 وصلت الى سطح القمر مع رائد الفضاء إدغار ميتشل عام 1971.

ويقول مايكل رايلي كبير المؤرخين في (هريتيدغ أوكشنز) "هذا المايكروفيلم الدقيق يحوي الانجيل كاملا.. انجيل الملك جيمس في 1245 صفحة كاملا. العهد القديم والعهد الجديد معا".

وقالت صالة المزاد إن رابطة المصلين في أبوللو التي شكلتها مجموعة من العاملين في ادارة الطيران والفضاء الاميركية (ناسا) هي التي طبعت كتب الانجيل لاستخدامه في أول رحلة يقوم بها الانسان الى القمر ليحمل معه كلمات الرب.

وحمل قائد أبوللو 13 جيم لافلي 512 انجيلا -لا يزيد حجم كل منها على حجم طابع البريد- معه في مهمة عام 1970 والتي كان من المفترض أن تهبط على سطح القمر لكن هذا لم يحدث نتيجة انفجار خزان للاكسجين مما أحدث أضرارا كبيرة في سفينة الفضاء.

وقطعت غالبية كتب الانجيل هذه ووزعت على شخصيات العالم البارزة على مر السنين.

وبقي منها 12 انجيلا قدمها جون ستوت من رابطة المصلين الى رائد الفضاء ميتشل. ويعرض أحد هذه الاناجيل في معرض بالفاتيكان يستمر حتى 22 يونيو/حزيران الى جانب ثلاثة من مخطوطات البحر الميت كما جاء في نشرة أذاعها راديو الفاتيكان.

وعرض المزاد قطعا متنوعة أخرى من المقتنيات الخاصة لرائد الفضاء الان بين في مهمة أبوللو 12 ومنها الحزام الذي ارتداه بين في مهمة سير على سطح القمر استمرت ثماني ساعات في نوفمبر /تشرين الثاني عام 1969. وبيع الحزام وبه اثار من غبار القمر العالق بمبلغ 93750 دولارا.