أنجلينا جولي تستعين بمجوهراتها لتعليم أطفال العالم

'تقديم العون للأطفال المحتاجين مصدر الهام لنا'

لوس انجليس - ذكر موقع "إي! نيوز" المتخصص في اخبار المشاهير الاثنين ان النجمة انجلينا جولي افتتحت مدرسة ثانية للبنات في افغانستان وتخطط لتمويل المزيد من المدارس من عائدات مجوهرات ساهمت في تصميمها وسيتم بيعها هذا الاسبوع.

واضاف الموقع ان انجلينا جولي وهي سفيرة نوايا حسنة بالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة مولت مدرسة ابتدائية للبنات فقط في منطقة خارج العاصمة الافغانية كابول تقطنها اغلبية من النازحين.

وتابع الموقع ان المدرسة تضم ما بين 200 و300 فتاة. وعرض صورا للمدرسة التي افتتحت في نوفمبر تشرين الثاني وبها لوحة تذكارية تشيد بمساهمة انجلينا جولي.

وكانت انجلينا جولي مولت ايضا مدرسة للبنات في شرق افغانستان والتي افتتحت في 2010 بحسب ما ذكرته المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

ولم يرد مساعدو انجلينا على اتصالات للتعليق.

واورد موقع "إي! نيوز" ان انجلينا تعتزم تمويل المزيد من المدارس من خلال بيع خط مجوهرات "موضة جولي" الذي ساهمت في تصميمه مع صانع المجوهرات روبرت بروكوب الذي صمم خاتم خطبتها من النجم السينمائي براد بيت في ابريل نيسان 2012.

ونقل الموقع عن جولي قولها "الى جانب الاستمتاع بالرضا الفني بتصميم هذه المجوهرات فإن اداركنا بأن عملنا يخدم ايضا الهدف المشترك بتقديم العون للاطفال المحتاجين كان مصدر الهام لنا".

وذكر موقع بروكوب على الانترنت ان "اول اموال من تعاوننا الثنائي خصصت لشراكة التعليم للاطفال في مناطق الصراع (التي تمولها جولي) لبناء مدرسة في افغانستان".

ووفقا لموقع "ستايل اوف جولي" او موضة جولي فإن مجموعة المجوهرات الجديدة تضم نسخا من العقد ذي اللونين الاسود والذهبي الذي ارتدته انجلينا في العرض الاول لفيلمها "سولت" عام 2010 وخواتم من الذهب والزمرد واقراط واساور. ولم يتم الكشف عن تفاصيل بشأن الاسعار.

وستعرض المجوهرات للبيع بالتجزئة للمرة الاولى الخميس عن طريق متجر "تيفول" للمجوهرات في كنساس سيتي بحسب ما اعلنه المتجر.