أم قصي العراقية من أشجع عشر نساء في العالم

عليا صالح أخفت 58 جنديا عن أعين الجهاديين

بغداد – كرّمت وزارة الخارجية الأميركية سيدة عراقية ساهمت في تخليص عدد من مواطنيها العسكريين من الموت على تنظيم الدولة الاسلامية واعتبرتها واحدة من أشجع عشر نساء في العالم لعام 2018.

وذكر بيان للمتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد محجوب الجمعة إن الوزارة تلقت نبأ تكريم عليا خلف صالح (أم قُصي) لنيل الجائزة \"تثمينا لشجاعتها وموقفها البطولي في حماية أرواح 58 منتسباً من مجزرة سبايكر واعتبارها واحدة من أشجع عشر نساء في العالم لعام 2018\".

ونجحت \"أم قصي\" التي تسكن ناحية العلم شرقي مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين منتصف عام 2014، في إخفاء 58 جندياً عراقياً كانوا يخدمون في قاعدة عسكرية قريبة تعرف باسم \"سبايكر\" عندما فرض التنظيم المتشدد سيطرته على المنطقة وتمكنت فيما بعد من إيصالهم بأمان إلى مناطق سيطرة الحكومة العراقية.

وبينما حالف الحظ الجنود الذين أنقذتهم \"أم قصي\" أعدم التنظيم نحو ألف و700 عسكري من زملائهم في القاعدة العسكرية في 12 يونيو/حزيران 2014 بإطلاق النار عليهم من مسافات قريبة ودفنهم في العراء في واحدة من أكبر المجازر التي ارتكبها التنظيم في العراق.

وقالت هناء إدوارد رئيسة جمعية الأمل، وهي منظمة غير حكومية تعنى بالدفاع عن حقوق المرأة في العراق إن \"المرأة العراقية معروفة بمواقفها وشجاعتها في الظروف الصعبة وما قامت به أم قصي من إنقاذ أرواح الأبرياء وسام شرف لكل نساء العراق\".

وأضافت أن \"هناك الكثير من النساء لهن قصص من الشجاعة والصبر لا تقل عن قصة أم قصي\".