أمير هولندا كان جاسوسا محترفا

الأمير برنارد عاش حياة مليئة بالاثارة في شبابه

لاهاي - يزعم كتاب سيطرح في الاسواق قريبا أن الامير الهولندي برنارد كان جاسوسا محترفا خلال الحرب العالمية الثانية قام بأنشطة تجسس لصالح مخابرات الحلفاء والمخابرات الالمانية.
ويقول مؤلف الكتاب الصحفي فيليب درويجي أن برنارد الذي سيحتفل بعيد ميلاده الحادي والتسعين الجمعة عمل لحساب ثماني أجهزة مخابرات من بينها مخابرات بريطانيا العظمي والولايات المتحدة وبولندا وألمانيا.
وقال درويجي أنه "متأكد بنسبة 95 بالمائة" من أن برنارد عمل لصالح المخابرات العسكرية الالمانية التي أدارها الادميرال فيلهلم كاناريس.
وقد نسب إلى الادميرال الفضل في استغلال موقعه ليعمل ضد الرايخ الثالث.
يذكر أن الامير برنارد، زوج الملكة المتقاعدة جوليانا، كان زعيما في المقاومة الهولندية في مراحل لاحقة من الحرب.
وأحجم متحدث رسمي باسم القصر الملكي الهولندي عن التعليق على الكتاب الذي يحمل أسم "الجاسوس المحترف، الحياة السرية للامير برنارد".
وتخطط دار نشر فاسالوتشي في أمستردام طرح الكتاب بالهولندية السبت.