أمير قطر في أبوظبي لمواكبة موقف الخليج من أحداث المنطقة

نحو رؤية خليجية موحدة في ظرف دقيق

أبوظبي – أجرى ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الخميس مباحثات في أبوظبي مع امير قطر الشيخ تميم بن حمد في زيارة غير معلن عنها مسبقا وتستهدف تنسيق المواقف الخليجية من الاحداث السياسية والأمنية المتسارعة في المنطقة.

وتشهد المنطقة تحركات سياسية واسعة خلال هذه الفترة، وتبادلا للرسائل بين قادة دول الخليج تتعلق بتنسيق المواقف حول المستجدات الإقليمية المتسارعة.

وتناولت المباحثات في ابوظبي "سبل التعاون مع الأشقاء في دول المجلس لدعم جهود العمل الخليجي المشترك (..) والتصدي للتحديات التي تواجه المنطقة انطلاقا من إيمانها بوحدة التاريخ والهدف والمصير المشترك"، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

وتأتي زيارة أمير قطر للإمارات عقب تسلمه رسالتين من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وعاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة صباح الخميس.

وقام محمد الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية بدولة الكويت، بتسليم أمير قطر رسالة خطية من أمير الكويت، تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين والسبل الكفيلة بدعمها وتطويرها والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وغادر وزير الداخلية الكويتي في أعقاب تسليمها الدوحة>

وتلقى الشيخ تميم ايضا رسالة شفوية من ملك البحرين، تتصل بالعلاقات الثنائية بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها، قام بنقلها الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية البحريني.

وتريد دول الخليج عموما التصدي للنفوذ الايراني المتزايد في دول عربية، لا سيما سوريا واليمن والعراق ولبنان. واتخذت الدول الخليجية جملة من الاجراءات العسكرية والدبلوماسية لكبح تدخلات ايران في المنطقة.

ويخوض تحالف عربي بقيادة السعودية وبمشاركة بارزة من الإمارات، عملية عسكرية في اليمن لوقف تمدد الحوثيين وانهاء استيلائهم على السلطة بالقوة. وصنفت دول الخليج حزب الله اللبناني التابع لايران منظمة ارهابية.

وقال مراقبون ان زعماء الخليج عليهم ايضا ان ينسقوا تحركاتهم في الملف السوري الذي بات يشهد تطورات متسارعة مع الانسحاب الجزئي الروسي واعلان الأكراد عن حكم ذاتي في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

ومرت العلاقات بين قطر ودول الخليج الاخرى بأزمة دبلوماسية قبل حوالي سنتين الى ان ابدت قطر ليونة في عدد من ملفات المنطقة تحت ضغوط جيرانها.

وقالت وام ان ولي عهد ابوظبي وامير قطر تباحثا في "العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين".