أمير بارز يدعو إلى اصلاحات في السعودية

الإصلاح يجب أن يبدأ من الداخل

دبي - دعا الامير طلال بن عبد العزيز ال سعود شقيق العاهل السعودي الراحل فهد بن عبد العزيز في تصريحات السبت الى اعتماد دستور ومجلس تشريعي بصلاحيات رقابية في المملكة السعودية.
وقال الامير طلال (70 عاما) في حديث لاذاعة مونت كارلو "نحن نعتقد انه من الضروري ان نبدأ بالاصلاح السياسي (في السعودية) اي وضع نظام اساسي جديد اي ما يعرف في العالم الغربي بالدستور يكون عقدا اجتماعيا بين الحاكم والمحكوم ويساير الثوابت المعروفة في السعودية من الناحية الدينية ومن ناحية التقاليد الصحيحة وليس التقاليد الدخيلة".
واضاف "علينا ان نساير القرن الحادي والعشرين وكل هذه المطالب مشروعة ولا تتعارض مع الثوابت وجوهر الدين الاسلامي" مؤكدا ان "المراد هو اصلاحات سياسية بالدرجة الاولى ثم اقتصادية واجتماعية".
ولا يوجد دستور في المملكة السعودية التي تقول ان دستورها هو القرآن الكريم والشريعة الاسلامية التي تطبقها بصرامة.
ودعا الامير طلال الى قيام "حكم دستوري مثل الاردن والكويت او البحرين" في المملكة معتبرا ان الاصلاحيين السعوديين "ارتكبوا هفوة عندما طالبوا بملكية دستورية فقد فسر هذا الامر تفسيرات عديدة فمنهم من فسره على ان يكون حكما دستوريا مثل الحكم في دول شمال اوروبا وانكلترا اي الملك يملك ولا يحكم وهذا من الصعب جدا ان يكون موجودا في اي دولة عربية على الاقل في المستقبل المنظور وفي الزمن المتوسط".
وكان 116 شخصا رفعوا عريضة في كانون الاول/ديسمبر 2003 الى كبار المسؤولين السعوديين دعوا فيها الى اصلاح دستوري شامل يضمن مشاركة شعبية من خلال برلمان منتخب يعترف بالحقوق السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية للمواطنين والفصل بين السلطات الثلاث.
كما دعا الامير طلال الى منح مجلس الشورى السعودي الاستشاري "بعض الصلاحيات وتحويله الى شبه مجلس تشريعي رقابي له حق المساءلة".
واوضح "يجب ان يتطور مجلس الشورى الموجود الان رغم انه غير منتخب لكن فيه عناصر جيدة ومميزة يجب ان تحال اليهم هذه الامور والانظمة المستقبلية ومنها قانون الانتخابات وكل الامور ليدرسها مجلس الشورى ويعطي هذا المجلس بعض الصلاحيات وتحويله الى شبه مجلس تشريعي رقابي له حق المساءلة".
ودعا الى ان "يسبق الحكام" العرب مطالب شعوبهم "ويقوموا بالاصلاحات ويتجنبوا المسيرات والتظاهرات لتفادي الخطر على الاوضاع في العالم العربي" مضيفا "نحن نريد قيادات واعية تسبق الشارع في نظرتها المستقبلية".
ويرأس الامير طلال الاخ غير الشقيق للعاهل السعودي الحالي الملك عبد الله بن عبد العزيز، برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الامم المتحدة الانمائية.
والامير طلال المعروف بدعواته المتكررة للاصلاح وكان تولى حقيبة المالية في المملكة السعودية لفترة قبل ان يتم تهميشه من قبل اعضاء نافذين في العائلة الحاكمة ولا يشغل حاليا اي منصب رسمي في المملكة.