أمير الكويت يؤجل لقاءه مع ترامب لاستكمال فحوصات طبية

الشيخ صباح الأحمد كان من المقرر أن يجتمع مع دونالد ترامب يوم 12 سبتمبر لبحث التطورات في المنطقة.

الكويت - قالت وكالة الأنباء الكويتية اليوم الأحد، إن أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح دخل مستشفى في الولايات المتحدة لإجراء فحوصات طبية الأمر الذي دعا إلى تأجيل لقائه مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والذي كان مقررا هذا الأسبوع في واشنطن.

وأضافت الوكالة نقلا عن بيان من مكتب الأمير أن الشيخ صباح الأحمد (90 عاما) والذي كان من المقرر أن يجتمع مع ترامب يوم 12 سبتمبر/أيلول سيلتقي معه في موعد لاحق.

وأكد اللقاء البيت الأبيض وقال إنه من المتوقع أن يبحث الرئيس الأميركي وأمير الكويت التطورات في المنطقة والتعاون الأمني الثنائي، ومسائل محاربة الإرهاب.

ومطلع سبتمبر/أيلول الجاري، وصل أمير الكويت إلى الولايات المتحدة، في زيارة قالت وكالة الأنباء الكويتية إنها "خاصة" دون تحديد طبيعتها، قبل أن يتوجه إلى العاصمة واشنطن للقاء ترامب في 12 سبتمبر/ أيلول الجاري.
والشهر الماضي، انتشرت شائعات حول صحة أمير البلاد على مواقع التواصل الاجتماعي، اضطرت رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، للخروج للإعلام والتأكيد على تواصله مع الأمير صباح، وتمتعه بصحة جيدة.
وفي 18 أغسطس/آب الماضي، قال الديوان الأميري إن أمير البلاد، تعافى من "عارض صحي تعرض له، بعد فحوصات طبية تكللت نتائجها بالنجاح".

يشار إلى أن آخر لقاء بين ترامب والشيخ صباح الأحمد يعود إلى 5 سبتمبر/أيلول 2018 في البيت الأبيض.

ويلقّب أمير الكويت بـ"شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم وعميد الدبلوماسية العربية والكويتية.

ويقول متابعون للشأن الكويتي إن الكويت شهدت في عهده سياسة إصلاحية رسّخت الحياة الديمقراطية وزادت الحريّات الإعلامية، مشيرين إلى انتشار الصحف والمنابر الإعلامية واتساع مساحات النقد في البلاد.

;الشيخ صباح الأحمد هو أول وزير إعلام وثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت وتولى مناصب وزارية مهمة في الدولة. وقد ترأس وزارة الشؤون الخارجية لأربعة عقود.