أميركي يقود تنظيم القاعدة في اليمن

'خطير بشكل استثنائي'

واشنطن - قالت الحكومة الأميركية الجمعة ان رجل الدين المسلم المولود بالولايات المتحدة انور العولقي هو زعيم تنظيم القاعدة في اليمن وانه ساعد في توجيه محاولة التفجير الفاشلة لطائرة ركاب فوق ديترويت يوم عيد الميلاد الماضي.
وقالت وزارة الخزانة الاميركية انها وضعت العولقي (39 عاما) بالقائمة السوداء باعتبار أنه "ارهابي عالمي من طراز خاص" وهو اجراء تم بموجب قرار تنفيذي يجمد اي ارصدة ربما يملكها العولقي وتخضع للقوانين الاميركية.
كما يحرم هذه الاجراء على الاميركيين والشركات الاميركية اجراء اي تعاملات مع العولقي.
وكانت ادارة الرئيس اوباما قد اعطت في ابريل/نيسان الضوء الاخضر للقبض على العولقي او قتله. وكان بعض المسؤولين الاميركيين قد وصفوه بأنه يمثل التهديد الارهابي الاكبر لاميركا.
وقالت وزارة الخزانة في بيان ان العولقي أدى البيعة لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب وقام بتجنيد اشخاص للانضمام للتنظيم.
وجاء في البيان أنه سهل ايضا التدريب في معسكرات باليمن لدعم انشطة الارهاب و"ساعد في تركيز انتباه تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على التخطيط لشن هجمات ضد مصالح الولايات المتحدة."
وقالت الوزارة ان العولقي المولود بولاية نيومكسيكو أعطى تعليمات للنيجيري عمر فاروق عبد المطلب المتهم بمحاولة تفجير رحلة الخطوط الجوية نورثويست المتجهة من امستردام الى ديترويت في 25 ديسمبر كانون الاول الماضي.
وقال البيان ايضا ان عبدالمطلب حصل بعد تلقيه التعليمات على مواد ناسفة استخدمها في الهجوم الفاشل.
وقال ستيوارت ليفي وكيل وزارة الخزانة المسؤول عن معلومات الارهاب والمالية في البيان "اثبت انور العولقي أنه خطير بشكل استثنائي وملتزم بتنفيذ هجمات مميتة على الاميركيين وغيرهم في انحاء العالم."
واضاف "لقد شارك بنفسه في كل حلقة من سلسلة توريد الارهاب-- بجمع الاموال للجماعات الارهابية وتجنيد النشطين وتدريبهم والتخطيط لهجمات على الابرياء واصدار الاوامر بتنفيذها."
وقال مسؤول بوزارة الخزانة ان العولقي هو رابع شخص يحمل جواز سفر او رقم ضمان اجتماعي اميركي يحصل على هذا التوصيف الارهابي منذ صدور الامر التنفيذي في عهد ادارة الرئيس جورج بوش في 2001 بعد وقت قليل من هجمات 11 سبتمبر/ايلول.