أميركيون يقاضون كلينتون لدعمها 'إرهاب' أونروا!

لا مقارنة مع دعم اسرائيل

واشنطن - تقدم 24 اميركيا يقيمون في اسرائيل بشكوى على وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لسماحها بتقديم مساعدات اميركية مالية الى السلطة الفلسطينية، معتبرين انه قد يتم استخدام هذه الأموال لدعم منظمات ارهابية.

وتم تقديم الشكوى بواسطة منظمة اسرائيلية قضائية مقرها في تل ابيب متخصصة في "مكافحة المنظمات الارهابية والانظمة التي تدعمها عبر تقديم دعاوى في كل انحاء العالم"، وفق موقع المنظمة على الانترنت.

واتهم الاميركيون المعنيون كلينتون والوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو اس ايد) بأنهما "قدمتا في شكل منتظم اموالا وامكانات اخرى الى السلطة الفلسطينية والى وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) ومنظمات اخرى تنشط في الضفة الغربية وقطاع غزة"، من دون التأكد من "عدم استخدام (هذا المال) من جانب ارهابيين" وفق نص الشكوى الذي نشر الثلاثاء.

واوضح الشاكون انهم يستهدفون اولئك الذين "سمحوا وشجعوا او سهلوا تمويل السلطة الفلسطينية من دون ممارسة الرقابة التي يفرضها القانون".

واعتبروا ان هذا المال اتاح "للسلطة الفلسطينية التهرب من التدابير الوقائية التي ينص عليها القانون الاميركي"، الامر الذي ادى "الى وصول دولارات مصدرها الادارة الفدرالية الى يدي حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين".

ولا تزال حماس والجبهة الشعبية مدرجتين على قائمة المنظمات الإرهابية الاميركية.

كذلك، طالب الشاكون بـ"الكف عن دفع اي اموال للسلطة الفلسطينية والاونروا واي منظمة اخرى في قطاع غزة والضفة الغربية، حتى تصبح هذه الهيئات مستعدة وقادرة على احترام الحظر الفديرالي على دعم الارهاب في شكل تام".

وتقول واشنطن انها قدمت منذ 1994 اكثر من 3.5 مليارات دولار الى السلطة الفلسطينية.