أميركا تعتزم بيع طائرات مسيرة متطورة للإمارات

يعتبر هذا القرار في حال حدوثه أول تصدير للطائرات المسيرة منذ أن أعادت إدارة ترامب تفسير اتفاقية أسلحة تعود إلى حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة للسماح لشركات الدفاع الأميركية ببيع المزيد من الطائرات المسيرة للحلفاء.


خزائن الاسلحة الاميركية المتطورة تفتح امام الامارات لتحقيق تفوق عسكري في المنطقة


قرار الامارات بتطوير قدراتها العسكرية ياتي في ظل التهديدات الايرانية المتصاعدة

واشنطن - قال أشخاص مطلعون إن وزارة الخارجية الأميركية قدمت للكونغرس إخطارا غير رسمي بأنها تخطط لبيع 18 طائرة مسيرة مسلحة متطورة للإمارات في صفقة تصل قيمتها إلى 2.9 مليار دولار.
وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إخطار الأسبوع الماضي باحتمال بيع طائرات مقاتلة من طراز إف-35 إلى الإمارات.
وسيكون هذا أول تصدير للطائرات المسيرة منذ أن أعادت إدارة ترامب تفسير اتفاقية أسلحة تعود إلى حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة للسماح لشركات الدفاع الأميركية ببيع المزيد من الطائرات المسيرة للحلفاء.
والشهر الماضي تراجعت حكومة الإسرائيلية وبشكل علني وصريح عن اعتراضاتها السابقة لبيع الولايات المتحدة أسلحة معينة لدولة الإمارات بما في ذلك مقاتلات اف 35 التي تسعى أبوظبي لحيازتها وتعزيز قدرات قواته التسليحية بعد فترة من الرفض.
وبموجب مبدأ ينص على الحفاظ على "التفوق العسكري النوعي" لإسرائيل، تجري الولايات المتحدة مشاورات مسبقة معها بشأن مبيعات الأسلحة المتطورة لدول أخرى في المنطقة.
وكررت حاجتها للحفاظ على أفضليتها العسكرية حتى منذ إقامة علاقات رسمية مع الإمارات والبحرين بموجب اتفاقين توسطت فيهما الولايات المتحدة الشهر الماضي.
ووافقت واشنطن على النظر في أمر السماح للإمارات بشراء مقاتلات من طراز إف-35 في اتفاق جانبي لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
وكانت مصادر إعلامية اميركية قد كشفت في سبتمبر/أيلول الماضي أن الولايات المتحدة والإمارات بصدد التوصل لاتفاق مبدئي بشأن بيع المقاتلة إف-35 لأبوظبي في ديسمبر/كانون الأول القادم.
وقالت المصادر المطلعة على المفاوضات الجارية، إن الولايات المتحدة والإمارات تأملان في التوصل إلى اتفاق مبدئي على صفقة بيع هذا الطراز من المقاتلات لأبوظبي بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل، بينما تدرس الإدارة الأميركية كيفية صياغة الاتفاق دون إثارة اعتراضات إسرائيلية.

اسرائيل تتراجع عن اعتراضاتها السابقة لبيع الولايات المتحدة أسلحة معينة لدولة الإمارات بما في ذلك مقاتلات اف 35
اسرائيل تتراجع عن اعتراضاتها السابقة لبيع الولايات المتحدة أسلحة معينة لدولة الإمارات بما في ذلك مقاتلات اف 35

وقالت المصادر إن الهدف هو التوصل إلى اتفاق أولي قبل احتفال الإمارات بعيدها الوطني في الثاني من ديسمبر/كانون الأول.
وجاء الاتفاق المبدئي عقب اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل اعتبرته واشنطن فرصة لتعزيز السلام في الشرق الأوسط ومنطقة الخليج التي تواجه تهديدا مستمرا بسبب الاعتداءات الإيرانية على منشآت نفطية خليجية.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد أعلن في الشهر ذاته أن "لا مشكلة" لديه في بيع مقاتلات أميركية من طراز إف-35 للإمارات.
وتريد الإمارات من وراء عمليات التسلح مواجهة التهديدات التي تطلقها ايران وجماعات مرتبطة بها خاصة مع ابراتها اتفاق سلام مع إسرائيل نددت به طهران.

ورفضت ابوظبي التهدديات التي تطلقها طهران بين الحين والاخر ضدها وتعتبر قرارها بابرام اتفاق سلام مع تل ابيب قرار سيادي لا يمكن التراجع عنه تحت اي ضغوط.