أميركا تعارض اختيار سلام فياض مبعوثا أمميا إلى ليبيا

فياض حظي بإشادة دولية عن عمله الحكومي

الأمم المتحدة - اعترضت الولايات المتحدة يوم الجمعة على اختيار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لرئيس الوزراء الفلسطيني السابق سلام فياض مبعوثا للمنظمة الدولية إلى ليبيا.

ولم يتضح ما إذا كان الاعتراض الذي عبرت عنه نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في بيان قد أنهى ترشيح فياض.

وتملك الولايات المتحدة نفوذا كبيرا كواحدة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

ولم يتسن الوصول إلى أي شخص في مكتب الأمين العام على الفور لطلب التعقيب.

وقالت هيلي في بيانها "تشعر الولايات المتحدة بخيبة أمل لرؤية رسالة تشير إلى اختيار رئيس وزراء السلطة الفلسطينية السابق لرئاسة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا."

وقالت "لفترة طويلة جدا كانت الأمم المتحدة منحازة بشكل غير عادل لصالح السلطة الفلسطينية وذلك على حساب حلفائنا في إسرائيل."

وأضافت هيلي أن الولايات المتحدة "لا تعترف حاليا بدولة فلسطينية أو تؤيد الإشارة التي سيرسلها هذا الاختيار داخل الأمم المتحدة."

وقالت السفيرة الأميركية إن واشنطن شجعت إسرائيل والفلسطينيين على "العمل سويا بشكل مباشر للتوصل إلى حل" لإنهاء الصراع.

وسبق أن عمل فياض الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة بصندوق النقد الدولي وتولى رئاسة وزراء السلطة الفلسطينية في الفترة من 2007 إلى 2013. وحظي بإشادة المجتمع الدولي لجهوده في مكافحة الفساد وبناء مؤسسات عامة فلسطينية فعالة.

واختار غوتيريس فياض لتولي منصب مبعوث ليبيا خلفا للدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر الذي عمل مبعوثا للأمم المتحدة منذ نوفمبر 2015.

يأتي ذلك وسط مفاوضات دبلوماسية حول ادخال تغييرات على الاتفاق السياسي الذي ابرم بوساطة الامم المتحدة وادى الى تشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وتعمل حكومة السراج في طرابلس منذ العام الماضي الا انها فشلت في ترسيخ سيطرتها على المناطق الشرقية التي يسيطر عليها المشير خليفة حفتر.