أميركا تشتري ديون العراق لدى بلغاريا

بلغاريا لا تخفي تحالفها القوي مع واشنطن

صوفيا - وافقت الولايات المتحدة على شراء ما قيمته 1.7 مليار دولار من الديون العراقية لبلغاريا خلال العام الجاري، ردا على الدعم القوى من الدولة الواقعة في البلقان، وفقا لما تم نقله عن وزير الدفاع نيكولاي سفيناروف.
وفي لقاء مع صحيفة دنفينك اليومية التي تصدر في صوفيا قال سفيناروف أن الصفقة تم الاتفاق عليها أثناء لقاء رئيس الوزراء سيمون ساكسكوبيرجوتسكي مع الرئيس الاميركي بوش خلال الاسبوع الماضي في واشنطون.
وأوضح سفيناروف أن بلغاريا قد تقدم قاعدتين جويتين وميداني تدريب للولايات المتحدة، في حالة إذا ما قامت أميركا بنقل قواتها من ألمانيا.
ونقلت وسائل الاعلام البلغارية عن القائم بالاعمال العراقي في صوفيا جاهية مهدي قوله أن كل القواعد الاميركية سوف تكون هدفا إذا ما تعرضت بلاده لهجوم.
وفي إشارة إلى قاعدة سارافوفو بالبحر الاسود التي فتحتها بلغاريا أمام الاحتياجات الاميركية في عملياتها المحتملة ضد العراق، قالت مهدي "حاشا الله، ولكن الحرب ضد العراق قد تبدأ من برجاس."
ورد وزير الخارجية سولمون باسي محذرا من أن "كل السفراء في بلغاريا يجب أن يحرصوا على كلماتهم وأن يحتفظوا بها بصورة دبلوماسية،" وفقا لما ذكرته النشرة الاخبارية البلغارية "بلغاريا أونلاين."
ونقل نفس المصدر عن سفيناروف قوله أن تعليقات مهدي تعكس "موقف حكومة أعلن أنها إرهابية."
وقد بدأت الطائرات العسكرية الاميركية هبوطها في سارافوفو في مطلع الاسبوع الجاري.