أميركا استخدمت قنابل نيوترونية في معركة مطار بغداد

الراوي: الجنود العراقيون قاتلوا حتى الموت

دبي - ظهر القائد السابق للحرس الجمهوري العراقي الفريق اول سيف الدين الراوي، احد اكثر المطلوبين من عناصر النظام السابق، في شريط فيديو بثته شبكة الجزيرة الاحد.
ولم تكشف الجزيرة عن وقت تسجيل الشريط الذي يظهر فيه الراوي المطلوب رقم 14 على القائمة التي وضعها الجيش الاميركي بعد غزو العراق في 2003، ورصد مكافأة قيمتها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى القاء القبض عليه.
واتهم الراوي في الشريط الجيش الاميركي باستخدام القنابل النيوترونية والفوسفورية في هجومه على مطار بغداد قبيل الاستيلاء على العاصمة العراقية.
وقالت الجزيرة انها ستبث المقابلة كاملة في وقت لاحق.
ولم يظهر وجه الراوي بصورة واضحة في الشريط وكان يرتدي كوفية مرقطة باللونين الابيض والاسود.
وقال الراوي ان "الاسلحة النيوترونية التي استعملها الجيش الاميركي تقتل البشر وتحرق الاجساد تماما، لكنها تبقي الأسلحة والأبنية سليمة".
واضاف ان الجيش الاميركي "استخدم ايضا في معركة المطار قنابل تزن تسعة اطنان وقنابل فوسفورية حارقة قادرة على احراق منطقة عمليات بحجم سرية، اضافة الى عوامل تشل القدرة"، حسب موقع الجزيرة على الانترنت.
وتطرق الراوي الى استعدادات القيادة العسكرية العراقية للحرب، موضحا ان الهزيمة السريعة لجيش صدام حسين جاءت تحت وطأة الهجمات البرية والجوية للقوات الاميركية البريطانية التي ادت الى سقوط بغداد في التاسع من نيسان/ابريل.
وقال "الحقيقة نحن لم نتوقع ان يباشر العدو بالهجوم البري منذ اليوم الثاني او الاول"، مضيفا "الافتراض الذي كنا نتوقعه ان تطول فترة القصف الجوي ما لا يقل عن شهر".
وتابع الراوي "الهجوم البري تزامن مع الهجوم الجوي (..) وهي حالة لم نكن نتوقعها حقيقة".
واكد الراوي ان الجنود العراقيين الذين قال عنهم "انهم كانوا من قوات النخبة قاتلوا حتى الموت ولم ينج احد منهم" خلال معركة المطار.