أمناء مكتبات الإمارات يلتقون في فعاليات المكتبة الوطنية بأبوظبي

نظرة متعمقة في دور النشر العربية والدولية

أبوظبي ـ يشارك أكثر من خمسين من أمناء المكتبات من جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة في فعاليات الملتقى الثاني لأمناء المكتبات الذي ينظمه قطاع المكتبة الوطنية بهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وذلك على مدار الثلاثاء الموافق 15 يناير/ كانون الثاني 2013.

ويقدم هذا "الملتقى" التثقيفي إلى أمناء المكتبات إيجازاً تفصيلياً عما يمكن توقعه في الدورة الثالثة والعشرين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والتي ستقام خلال الفترة من 24 ولغاية 29 أبريل/ نيسان 2013، بتنظيم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة "كتاب".

يعد معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي سوف يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، حدثاً يحظى بالاهتمام الكبير لدى أمناء المكتبات المحليين في المدارس والكليات والجامعات والمؤسسات التقنية، إذ يتيح لهم اقتناء الكتب الضرورية لمؤسساتهم. ويوفر هذا الملتقى لهم معلومات عن هذا الحدث قبل موعد إقامته والنصح والإرشاد بشأن أنواع الكتب المعروضة ليتمكن أمناء المكتبات من وضع خططهم مُسبقاً.

وتشتمل الموضوعات التي سوف يعرض لها فريق معرض أبوظبي الدولي للكتاب: العناوين المتوافرة في المعرض؛ ونظرة متعمقة في دور النشر العربية والدولية المشاركة في المعرض؛ وكيفية ربط أمناء المكتبات بمصادر الكتب؛ وكيفية جعل زيارتهم سلسة ومثمرة؛ وتصنيف للفعاليات والجلسات الخاصة التي ستكون جزءاً من برنامج المعرض.

وقال جمعة عبدالله القبيسي، المدير التنفيذي لقطاع المكتبة الوطنية ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب: "لقد كانت هناك استجابة إيجابية واسعة من جانب أمناء المكتبات الذين حضروا دورة العام المنصرم، ويمثل الملتقى مناسبة للتواصل مع جمهور أمناء المكتبات ذوي الخبرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والحصول على مدخلاتهم ومقترحاتهم".

"ومما لا ريب فيه أن المكتبات تضطلع بدور محوري في تطورنا الشخصي وغرس شغف القراءة في نفوس أجيالنا الشابة. وفي مجتمع قائم على المعرفة مثل مجتمعنا، فإن العلم والتطور هما أمران حاسمان في ضمان تحفيز عقول قرائنا الصغار. وإن التجاوب الإيجابي من جانب أمناء المكتبات إزاء الملتقى يدل على حرصهم على تحقيق الفائدة القصوى المرجوة من معرض أبوظبي الدولي للكتاب وما يوفره من فعاليات وموارد".

من جهتها توجهت فانيسا ميدلتون، كبيرة أمناء المكتبة في المعهد البترولي والمؤسسة للشبكة غير الرسمية لأمناء المكتبات الاحترافيين في المنطقة، بالتهنئة لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب على إطلاقه لمبادرة إقامة هذا الملتقى.

وقالت: "من الجلي أن الجهة المنظمة تنظر إلى أمناء المكتبات بوصفهم أصحاب المصلحة الذين لهم القول الفصل في صناعة النشر. وإتاحة إقامة فعاليات على غرار هذا الملتقى فرصة ممتازة لأمناء المكتبات الإقليميين لتبادل التغذية الراجعة وتعزيز تجربتهم مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب، ومعرفة المزيد عن الأنشطة المزمع إقامتها. إذ يستفيد أمناء المكتبات من الحوارات المهنية، والمحاضرات التي يلقيها المؤلفون، ومعرفة المزيد عن الاتجاهات السائدة في النشر، وكلها تساعد على إحاطة جمهورهم علماً بقراراتهم بشأن تطوير مجموعاتهم وتسويق هذه الموارد".