أمم إفريقيا 2008: قمة ثأرية بين مصر وساحل العاج

كوماسي (غانا) - من مصطفى المنجاوي
نحو القمة

يخوض المنتخب المصري حامل اللقب ثاني اصعب اختبار له في البطولة عندما يلاقي ساحل العاج الوصيفة الخميس في كوماسي في الدور نصف النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم التي تستضيفها الاولى حتى الاحد المقبل.
وتعتبر المباراة ثأرية بالنسبة الى ساحل العاج التي تتذكر جيدا خسارتها مرتين امام مصر عام 2006 الاولى في الدور الاول 1-3 والثانية في المباراة النهائية بركلات الترجيح 2-4 (الوقتان الاصلي والاضافي صفر-صفر).
واذا كان المنتخب المصري صاحب الافضلية عام 2006، فان الامر ليس كذلك في غانا وان كان بنسبة قليلة وذلك لان ساحل العاج هي افضل منتخب في الدورة الحالية من خلال عروضه الرائعة وانتصاراته المستحقة والكبيرة اخرها على غينيا 5-صفر في الدور ربع النهائي دون ان ننسى ازاحته عقبة نيجيريا 1-صفر في الجولة الاولى وسحقه بنين 4-1 ومالي 3-صفر في الدور الاول، فهو يملك اقوى خط هجوم برصيد 13 هدفا الى جانب الكاميرون، وأقوى دفاع (دخل مرماه هدف واحد فقط).
لكن المنتخب المصري كشر عن انيابه مبكرا بالفوز الكبير على الكاميرون 4-2 وعلى السودان 3-صفر وتخطيه انغولا المفاجأة 2-1 في ربع النهائي مؤكدا استعداده الجيد للدفاع عن لقبه، علما بانه اضطر الى خوض المباراة الاولى في غياب قائده احمد حسن بسبب الايقاف ونجمه محمد ابو تريكة بسبب المرض حيث دخل في الشوط الثاني.
ويملك المنتخب المصري اكثر من ورقة رابحة في صفوفه في مقدمتها لاعب وسط المدافع الاسماعيلي حسني عبد ربه هدافه حتى الان برصيد 4 اهداف وابو تريكة الذي لعب مباراته الاولى اساسيا امام انغولا الى جانب مهاجم هامبورغ محمد زيدان وعمرو زكي اللذين سجل كل منهم ثنائية وعماد متعب واحمد حسن، الى جانب خط دفاعه المتماسك والمكون من خمسة مدافعين هم وائل جمعة وهاني سعيد وسيد معوض واحمد فتحي وشادي محمد دون نسيان محمود فتح الله ومن خلفهم الحارس المتألق عصام الحضري صاحب الفضل الكبير في انجاز 2006 والذي سيكون مطالبا غدا باخراج كل ما في جعبته للحفاظ على نظافة شباكه امام الترسانة الهجومية القوية للعاجيين.
وقال المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة "استعدينا جيدا لمواجهة منتخب ساحل العاج، انه افضل منتخب في البطولة الحالية ويملك مهاجمين بارزين من (سالومون) كالو و(ارونا) ديندان و(ديدييه) دروغبا، وبالتالي ينتظر خط دفاعنا عمل كبير يجب ان يقوم به على احسن وجه".
وتابع "نحن هنا من اجل الدفاع عن لقبنا وسنبذل كل ما في وسعنا من أجل ذلك".
ويحوم الشك حول مشاركة زيدان بسبب الاصابة في كاحله تعرض لها خلال فترة الاحماء قبل مواجهة انغولا، وقال شحاتة "لا يزال امامنا متسع من الوقت ونتمنى ان يتعافى من الاصابة لاننا بحاجة الى خدماته".
من جهته، أكد مدرب مصر شوقي غريب "ان المباراة المقبلة ستكون صعبة امام منتخب ساحل العاج، انه منتخب قوي وكشر عن انيابه لاحراز اللقب"، موضحا "التقينا ساحل العاج مرتين في النسخة الاخيرة ونجحنا في الفوز عليها، نعرف انها تسعى الى الثأر لكننا سنستعد جيدا من أجل ضمان مقعد في المباراة النهائية".
ويملك المنتخب المصري افضلية على ساحل العاج في المواجهات التي جمعت بينهما حتى الان في النهائيات القارية والتي بلغت حتى الان 9 مباريات، ففازت مصر 6 مرات 3-1 عام 1970 و2-صفر عام 1974 و2-1 عامي 1980 و1984 و2-صفر عام 1986 و3-1 عام 2006 مقابل خسارة واحدة 1-3 عام 1990 وتعادلين صفر-صفر عام 1998 وبالنتيجة ذاتها في نهائي عام 2006 الذي كسبته مصر برزلات الترجيح 4-2.
وأكد مهاجم تشلسي الانكليزي سالومون كالو ان "ساحل العاج هي افضل منتخب في النسخة الحالية وليس هناك فريقا بامكانه حرمانه من احراز اللقب الثاني في تاريخه بعد عام 1992 في السنغال".
وقال كالو الذي كان عام 2006 يصارع من اجل الحصول على الجنسية الهولندية للدفاع عن الوان منتخبها في المونديال الالماني "اذا لعبنا بشكل جماعي فلن يوقفنا احد. هدفنا احراز اللقب ومصر هي عقبتنا في دور الاربعة وبالتالي يجب الفوز عليها لتجريدها من اللقب وبالتالي انعاش امالنا في العودة بالكأس الى ابيدجان".
ورفض كالو اعتبار مباراة الغد ثأرية، وقال "ليس هناك معنى لمباراة ثأرية في كرة القدم اذا لم يكن المنتخبان مثلما كانا قبل عامين"، مضيفا "مصر اظهرت انها منتخب قوي في البطولة الحالية ومواجهتنا لها ستكون صعبة لانها تملك لاعبين جيدين بامكانه احداث الفارق في اي وقت، كما انها لن تفعل مثلما فعلت غينيا بالاعتماد على التكتل في الدفاع وانتظارنا نهددها. المنتخب المصري يلعب كرة شاملة وسيبادر بدوره الى تهديد مرمانا".
واوضح "امامنا 90 دقيقة لبلوغ النهائي وسنبذل فيها كل ما في وسعنا لخوض النهائي الاحد المقبل".
ويملك المنتخب العاجي بدوره نجوما عدة بامكانهم قلب نتيجة المباراة في اي وقت على غرار ما فعله كالو عندما تلاعب بثلاثة مدافعين نيجيريين وسدد الكرة داخل المرمى الحارس ايجيدي اوستين مانحا منتخب بلاده فوزا ثمينا في المباراة الافتتاحية.
ويكفي ذكر القائد مهاجم تشلسي ديدييه دروغبا وقطب دفاع ارسنال الانكليزي حبيب كولو توريه الذي سيغيب للمباراة الثالثة على التوالي بسبب الاصابة التي تعرض لها في المباراة الثانية امام بنين، وزميله في الفريق ايمانويل ايبويه ولاعب وسط برشلونة الاسباني يايا توريه، شقيق حبيب كولو، وارونا كونيه (اشبيلية الاسباني) وعبد القادر كيتا (ليون الفرنسي) وابو بكر سانوغو (فيردر بريمن الالماني) وارونا ديندان (لنس الفرنسي) لمعرفة الترسانة الهامة التي تضمها ساحل العاج.
ويعقد لاعبو ساحل العاج امالا كبيرة على النسخة الحالية لاحراز اللقب بهدف توحيد بلادهم التي تمزقها الحرب الاهلية، وقال كالو "نجاحات المنتخب العاجي في النهائيات القارية توحد بلادنا المتشنجة بالحرب الاهلية".
يذكر ان ساحل العاج مقسومة الى قسمين منذ ايلول/سبتمبر 2002 بسبب محاولة الانقلاب التي نفذتها القوات الجديدة بقيادة زعيمها غيوم سورو والتي استولت على النصف الشمالي للبلاد اما الرئيس العاجي لوران غباغبو فاحتفظ بالسيطرة على القسم الجنوبي.
من جهته، قال دروغبا "اننا نسير على الطريق الصحيح لتحقيق هدفنا المنشود وهو احراز اللقب لتضميد جراح الشعب العاجي والمساهمة في تحقيق وحدته".
واوضح دروغبا، الذي سجل 3 اهداف حتى الان، انه يفضل تتويج منتخب بلاده باللقب على احرازه لقب هداف البطولة، وقال "اي مهاجم يحلم بنيل لقب هداف النهائيات، بيد انني أعتقد بان تتويجنا باللقب سيكون افضل لان المصلحة العامة اهم من الانجازات الشخصية".
وقال مدرب ساحل العاج الفرنسي جيرار جيلي "لدينا منتخب لا يشك في امكانياته وبامكانه هز الشباك في اي لحظة سواء مرة واحدة او اكثر".
وأضاف "نحن هنا من أجل تحقيق نتيجة رائعة وليس لدينا شك في ذلك".