أمراض القلب تهدد الدول الفقيرة

مزيد من الهموم للقارة الأفقر في العالم

جنيف - اعلنت منظمة الصحة العالمية ان مخاطر الاصابة بامراض القلب ترتفع في الدول النامية التي يقع على كاهلها وللمرة الاولى التكفل بالقسم الاكبر من اعباء هذه الامراض.
وامراض القلب مسؤولة عن 12 مليون حالة وفاة سنويا في العالم.
والمخاطر الاساسية التي تقف وراء هذه الامراض في الدول الصناعية هي التدخين وارتفاع الضغط وارتفاع معدلات الكولستيرول في الدم.
واكدت منظمة الصحة العالمية انه في الدول النامية الاكثر حرمانا فانها بدأت تظهر كمخاطر كبرى، كما جاء في نتائج تقريرها حول الصحة في العالم للعام 2002 الذي سينشر في نهاية تشرين الاول/اكتوبر.
وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية غرو هارلم برونتلاند في بيان لها "من المهم جدا ان تكافح الدول الفقيرة امراض القلب، لانها بالواقع تلقي عبئا مضاعفا على انظمة الصحة لديها لان عليها ايضا في موازاة ذلك مكافحة الامراض المعدية".
وفي مدن هذه الدول، فان السكان الاكثر فقرا لا يتمكنون في غالب الاحيان من شراء سوى مواد غذائية تحتوي الكثير من المواد الدهنية والاملاح. وهناك العديد من المواد الغذائية المعدلة مثل الخبز والحساء او اللحوم تحتوي على املاح توازي او تتجاوز نسبة الملح الموجودة في مياه البحر.
وتوصي منظمة الصحة العالمية بمعالجة امراض القلب بادوية معالجة الضغط والاسبيرين التي اصبح في متناول الجميع تقريبا بما يشمل الدول النامية.
وحثت وكالة الامم المتحدة ايضا الدول على ارساء سياسات تشجع تغيير العادات الغذائية وممارسة الرياضة ومكافحة التدخين.
والعناصر الرئيسية التي تزيد من مخاطر هذه الامراض هي التدخين وارتفاع ضغط الدم وارتفاع معدلات الكولستيرول في الدم وعدم استهلاك الخضار والفاكهة بشكل كاف. وارتفاع ضغط الدم وحده مسؤول عن نصف امراض القلب تقريبا والكولستيرول عن حوالى ثلثها.