أمازون يطلق العنان لعملته الافتراضية 'كوينز'

500 'كوينز' مجاني لمستخدمي كيندل فاير

لندن – أطلقت شركة أمازون، الأميركية، المتخصصة في خدمات التجارة الإلكترونية على الإنترنت، عملتها الرقمية الافتراضية الجديدة "كوينز" في واشنطن.

ومنحت الشركة جميع مستخدمي حاسبها اللوحي "كيندل فاير"، المسجلين لديها 500 كوينز مجاني، وهو ما يعادل 5 دولارات أميركية، وذلك لحثهم على شراء الألعاب والتطبيقات.

وقال مشرعان بريطانيان إن شركة أمازون دوت كوم للبيع على الانترنت ستستدعى للمثول أمام البرلمان لتوضيح كيف تبرر أنشطتها في بريطانيا فاتورة الضرائب الضئيلة التي تدفعها.

وستتبع أمازون خطى شركة غوغل التي حضرت جلسة للجنة الشؤون العامة بالبرلمان البريطاني بسبب ضرائبها الخميس. وكان تقرير بث في وقت سابق هذا الشهر قد أثار تساؤلات بشأن تأكيدات غوغل السابقة عن أن طاقم العاملين بالشركة في بريطانيا لا يبيعون للعملاء.

وعلى مدى الأعوام الست الماضية دفعت امازون نحو تسعة ملايين دولار كضرائب دخل على مبيعات بلغت قيمتها 23 مليار دولار لعملاء بريطانيين لانها تقول انها تدير عمليات البيع من مركز واحد في أوروبا في لوكسومبورغ بدلا من فروع في دول مختلفة لذلك فإنها تدفع ضرائبها فقط في لوكسومبورغ.

وكشفت أدلة من بيانات الشركة ذاتها وإعلانات التوظيف وبيانات من ثلاثة موردين وخمسة من العاملين السابقين فضلا عن السير الذاتية لأكثر من 140 موظفا من على شبكة لينكيد إن على الانترنت والتي تشير إلى ان الوحدة البريطانية تتمتع بدرجة كبيرة من الاستقلالية وان المديرين المحليين يتخذون القرارات في العديد من مناحي العمل.

وتشير المعلومات التي تم جمعها على مدى ثلاثة اشهر في تحقيق استقصائي إلى انه بالرغم من أن أمازون تصور نفسها باعتبارها شركة افتراضية فإن هيكلها لا يختلف كثيرا عن منافسيها من الشركات الحقيقية.

ورفضت امازون الرد على أي اسئلة تتعلق بعمل وحدتها البريطانية.

وذكرت صحيفة غارديان الخميس أنها توصلت إلى "انشطة كثيفة في بريطانيا" لشركة أمازون ما يشير إلى ان مصلحة الضرائب يجب ان تكون اكثر صرامة في تحصيل الضرائب على هذه العمليات.