ألم الغربة في 'ذاكرة من ورق'

موهبة ونجومية

الكويت - يرصد المسلسل الكويتي الجديد "ذاكرة من ورق" الصعوبات التي تواجه مجموعة من الطلاب الكويتيين الذين يواصلون دراستهم في الخارج ويتعرض لما يشعرون به من غربة في ظل انتقالهم الى بلد يختلف عن عاداتهم وتقاليدهم العربية.

وستصور مشاهد "ذاكرة من ورق" ما بين الكويت والعاصمة النمساوية فيينا في شتاء العام المقبل.

و"ذاكرة من ورق" بطولة شجون الهاجري وفاطمة الصفي وصمود وسليمان الياسين وعلي كاكولي وعبدالله ملك وريم أرحمه وعبدالله الطراروة، ومن إخراج علي العلي.

وبدأت الفنانة شجون الهاجري تصوير أحدث أعمالها الدرامية التلفزيونية الجديدة "ذاكرة من ورق"، من تأليف عادل الجابري.

وقالت شجون أقدم في مسلسل "ذاكرة من ورق" شخصية "فجر" التي ذهبت إلى أوروبا لاستكمال تعليمها الجامعي إلى أن يصادفها الحدث الذي غير حياتها رأساً على عقب بعد أن فقدت ذاكرتها.

واعتبر المخرج البحريني علي العلي ان مسلسل "ذاكرة من ورق" عمل ثري بالأحداث والشخصيات والمضامين التي تذهب بعيداً في طروحاتها وتحليلها للأحداث والشخصيات والظروف التي تحيط بمجموعة من الطلبة والطالبات اللواتي يدرسن في أوروبا والظروف الموضوعية المعقدة التي تحيط بهن في الغربة واختلاف العادات والتقاليد.

واعتبر المخرج علي العلي ان النسبة الأكبر من أحداث المسلسل ستصور في عدد من المدن الأوروبية بالذات خلال موسم تساقط الثلوج لإضافة مضامين جديدة إلى معاني الغربة والعزلة والألم الذي تعيشه تلك الشخصيات.

واكد المنتج عامر الصبّاح على المكانة التي تحتلها الفنانة شجون التي تمثل أحد رهانات المستقبل في المرحلة المقبلة من تاريخ وصناعة الدراما التلفزيونية في الكويت ومنطقة الخليج، نظراً لما تتمتع به من موهبة وحضور ونجومية بين جيل الشباب.

وتابع الصباح، "انه منذ بداية كتابة الحلقة الأولى لهذا العمل الاجتماعي المهم، تم الاتفاق مع الكاتب عادل الجابري والمخرج سائد الهواري على ترشيح الفنانة شجون لتأدية الشخصية المحورية في المسلسل، وبناءً على ذلك تم التحاور معها منذ وقت طويل، وقد أبدت إعجابها وموافقتها على الفكرة ومضامين العمل".