ألمانيا لن تسمح للسلفيين بقلق 'را حتها الديمقراطية'



لا نصبر على هذه الهجمات ضد الحرية

برلين - طالب هانز بيتر فريدريش وزير الداخلية الألماني مجددا "بتدخل صارم" تجاه السلفيين المستعدين لممارسة العنف.

وفي مقابلة مع القناة الثانية بالتلفزيون الألماني "زد دي إف" قال الوزير المنتمي للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري الأربعاء "لابد أن يتضح تماما أننا لا نصبر على هذه الهجمات ضد الديمقراطية والحرية".

يشكل حزب فريدريش المسيحي الاجتماعي المحافظ مع حزب المستشارة أنجيلا ميركل المسيحي الديمقراطي ما يعرف بالتحالف المسيحي الحاكم، وجاءت تصريحات الوزير مباشرة قبل بدء مؤتمر وزراء داخلية الولايات الألمانية الذي ينتظر أن يبحث كيفية التعامل مع الإسلاميين.

وأضاف فريدريش "أعتقد أن علينا (في التعامل مع هؤلاء) استخدام قانون التجمع وقانون إنشاء الجمعيات وقانون الأجانب بكل صرامة وأن نستنفد في ذلك كل امكانياتنا".

وأعرب الوزير عن ترحيبه بالقرار الذي أعلنته وزارة الداخلية في ولاية بادن فورتمبرج الثلاثاء بطرد أحد السلفيين المتشددين.

وكان متحدث باسم وزارة الداخلية في الولاية قال الثلاثاء إن الرجل الذي يحمل الجنسية التركية كان علق على شريط فيديو يدعو إلى حرب مسلحة بقوله "عسى الله أن يمكننا من المشاركة في الجهاد والموت شهداء".

وأشار المتحدث إلى أن الرجل يمكنه الطعن على القرار في غضون أربعة اسابيع.

وأعرب فريدريش عن اعتقاده بأن "التدخل الصارم مناسب" مؤكدا أن القوانين الحالية كافية للتأكد من سريان القانون والنظام حتى على شبكة الانترنت.

يذكر ان مؤتمر وزراء الداخلية الألمان سيعقد ابتداء من الاربعاء في مدينة جورن لبين بولاية مكلنبورج فوربومرن حيث ينتظر أن يتناول كذلك العنف في مباريات كرة القدم.

وأبدى فريدريش انفتاحا على مقترح باستخدام قيود قدم الكترونية في السيطرة على مشاغبي الملاعب "هوليجانز" شريطة التوصل إلى اتفاق حوله وإدخال التعديلات القانونية المطلوبة بالتوافق مع وزيرة العدل.