ألمانيا تخير عدم رفع مستوى الخلاف مع تركيا

لا تصالح ولا قطيعة تامة

برلين - قال وزير الخارجية الألماني زيجمار غابرييل الثلاثاء إنه سيحاول تفادي إلحاق ضرر بالعلاقات المتوترة بالفعل مع تركيا حليف ألمانيا في حلف شمال الأطلسي خلال سحب قوات ألمانية إذ لا يريد تصعيد نزاع يدفع أنقرة صوب علاقات أوثق مع موسكو.

وأضاف أن مسؤوليه سيبذلون قصارى جهدهم لعدم تصعيد الوضع مع انسحاب القوات الألمانية من قاعدة إنجيرليك الجوية في جنوب تركيا ردا على قرار أنقرة تقييد زيارة نواب ألمان للجنود.

وتابع لراديو دويتشلاند فونك إنه يجب تنظيم الانسحاب حتى لا يتبادل الجانبان الإهانات.

وتابع أنه اتفق مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ووزيرة الدفاع أورسولا فون دير ليين على أن يتعامل مجلس الوزراء الألماني مع القضية الأربعاء. وقال أيضا إن وزارة الدفاع تضع بالفعل خطة انسحاب.

وتدهورت العلاقات بين تركيا وألمانيا ودول أوروبية أخرى قبل استفتاء على تعديلات دستورية تمنح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مزيدا من السلطات الرئاسية أُجري في 16 أبريل/نيسان.

ومنعت ألمانيا لأسباب أمنية سياسيين أتراك من إلقاء كلمات في تجمعات حاشدة للمغتربين الأتراك قبل الاستفتاء. وردت أنقرة باتهام برلين باتخاذ أساليب "أشبه بأساليب النازية" مما أثار انتقادات من برلين.

والقوات الألمانية منتشرة في قاعدة إنجيرليك ضمن مهمة استطلاع لدعم عمليات قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وقال غابرييل إن وزارة الدفاع توصلت الآن إلى أنه من الأكثر منطقية من الناحية اللوجيستية إرسال طائرات تورنادو الألمانية إلى الأردن.

وأضاف "لا نريد وضع تركيا في وضع سيء... ولا نريد دفعها صوب روسيا".

وتابع "هذا ليس بالأمر البسيط ولكنه يتعلق بأكثر من قاعدة إنجيرليك. إنه يتعلق بعلاقاتنا مع تركيا".