ألمانيا: السجن لسبع سنوات على منير المتصدق

هامبورغ (المانيا) - من ديبورا كول
حكم قاس

حكمت محكمة المانية الجمعة بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة الانتماء الى منظمة ارهابية على المغربي منير المتصدق المتهم الوحيد الذي ادين بالتواطؤ في هجمات 11 ايلول/سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة، وذلك بعد اعادة محاكمته.
غير ان المحكمة قالت انه لا يوجد دليل على ضلوع المتصدق (31 عاما) مباشرة في الهجمات.
وكان قد صدر على المتصدق في شباط/فبراير 2003 حكم بالسجن لمدة 15 عاما بتهمة الانتماء الى منظمة ارهابية والضلوع في القتل في هجمات نيويورك وواشنطن التي اسفرت عن سقوط اكثر من ثلاثة الاف قتيل.
وقد صدر امر باعادة محاكمته بعد ان الغت محكمة استئناف فدرالية العام الماضي الحكم على اساس ان السلطات الاميركية رفضت السماح للمحكمة باستجواب مشتبه بهم بارزين من القاعدة محتجزين لديها.
ويعتبر العضو البارز في تنظيم القاعدة رمزي بن الشيبة، والرجل الثالث في القاعدة خالد بن شيخ محمد من بين الاشخاص الوحيدين الاحياء الذين يمكن ان يلقوا الضوء على الدور الغامض الذي لعبه المتصدق فيما يسمى بخلية هامبورغ للمتطرفين الاسلاميين.
واعتقل المتصدق في هامبورغ في تشرين الثاني/نوفمبر 2001 بعد شهرين من هجمات 11 ايلول سبتمبر على الولايات المتدة.
وانتقد رئيس المحكمة اليوم الجمعة ما وصفه "بالثقب الاسود" في المحاكمة بسبب رفض السلطات الاميركية "التعاون التام" مع المحكمة.
كما اكد ان "الغضب الذي اثارته الهجمات التي وقعت مؤخرا في لندن لم يؤخذ في الاعتبار" في الحكم الذي صدر اليوم كما لم تؤخد في الاعتبار كذلك هجمات 11 ايلول/سبتمبر.
وقد تلقى المتصدق، الذي لم يتحدث اثناء محاكمته، الحكم بهدوء الا انه بدت عليه الدهشة. كما توجه بالحديث الى مترجمه للحصول على تفاصيل عن قرار المحكمة.
وكان الادعاء العام اكد في التاسع من اب/اغسطس امام المحكمة نفسها ان المتصدق قدم "دعما فعليا" لانتحاريي 11 ايلول/سبتبمر 2001 في الولايات المتحدة.
وقال الادعاء ان المتصدق قدم المساعدة لثلاثة من خاطفي الطائرات التي استخدمت في تلك الهجمات كانوا متواجدين في هامبورغ ومن بينهم رئيس المجموعة محمد عطا.
وقال رئيس الادعاء والتر همبرغر للمحكمة في الجلسة الختامية الاسبوع الماضي ان "صورة الطالب الساذج الذي لا حول له ولا قوة قد تحطمت الى الابد" مضيفا ان الادعاء نجح في تصوير المتصدق على انه "مسلم متشدد مشارك في الجهاد".
الا ان الدفاع قال ان موكله، المتزوج وله ولدان، بريء ويحاكم بالشبهة بسبب صداقته مع مجموعة من الطلاب العرب في جامعة هامبورغ الفنية.
وكان المتصدق قال انه كان يرتاد مسجدا مع مجموعة تحيط بمحمد عطا وانه وقع على وصية الشاب المصري عطا. كما اقر بتلقي التدريب في معسكر للقاعدة في افغانستان في مطلع عام 2000.
الا انه نفى اية معرفة مسبقة له بالهجمات وقال انه قدم خدمات عادية لثلاثة من خاطفي الطائرات الانتحاريين كجزء من العادات التي يتحلى بها المسلمون الصالحون.
وكانت محكمة هامبورغ برأت المشتبه به المغربي عبد الغني المزودي في شباط/فبراير 2004 والذي وجهت اليه نفس التهم وصادقت عليه المحكمة الفدرالية في حزيران/يونيو.
وعاد المزودي الى المغرب في حزيران/يونيو الماضي.