ألف خرق حوثي للهدنة خلال أسبوع

لا التزام من جماعة الحوثي بالهدنة

صنعاء - أقدم الحوثيون طيلة الأسبوع الماضي، على سلسلة خروقات للهدنة المعلنة في اليمن منذ منتصف نيسان/ أبريل أسفرت عن مقتل 14 مدنيا، فضلا عن تورطهم في عمليات نهب وسرقة حسب التقرير الصادر عن اللجان الخاصة بالتهدئة.

وقال التقرير إن "خروقات الحوثيين بلغت خلال الأسبوع الماضي أكثر من 1018 خرقا، شملت قصف الأحياء السكنية والمباني الحكومية ومواقع قوات الجيش والمقاومة الشعبية باستخدام المدفعية الثقيلة والصواريخ، والدبابات وقذائف الهاون".

وأضاف التقرير أن هذه الخروقات أسفرت عن مقتل 14 مدني وإصابة 102 آخرين، مشيرا إلى أن جبهات تعز والجوف ونهم ومأرب وعسيلان وشبوة، كانت أكثر المناطق التي شهدت خروقات على أكثر من صعيد.

وارتفع عدد المدنيين الذين قتلوا منذ بداية أبريل/نيسان نتيجة القصف "الحوثي" و"قوات صالح" إلى أكثر من 156 شخصا، إضافة لنحو 729 جريح فضلا عن الخسائر في المنازل والممتلكات الأخرى.

اتهمت الحكومة اليمنية جماعة الحوثي بارتكاب أكثر من 5 آلاف خرقٍ لوقف إطلاق النار منذ بدء سريان الهدنة في العاشر من إبريل/نيسان وحتى الـ19 من مايو/أيار.

وقالت اللجنة العسكرية التابعة للوفد الحكومي والمشارك في مشاورات السلام التي تستضيفها الكويت أنها رصدت أكثر من خمسة آلاف و865 خرقا للهدنة من قبل ميليشيات الحوثيين وعلي عبدالله صالح.

كما أصدر مركز الإعلام الاقتصادي، تقريرا تحدث عن الانتهاكات التي طالت منظمات ومؤسسات المجتمع المدني في اليمن، خلال العام الماضي.

وتنوعت حالات الانتهاكات بين مضايقات مختلفة لإعاقة استمرار عمل المنظمات، والقيام بعمليات نهب وسرقة، إضافة إلى تهديد واقتحام وإغلاق مباشر لمقار بعض تلك المنظمات، فضلًا عن حرق وتجميد أرصدة بعض المنظمات الأخرى.

وأشار تقرير المركز إلى أن الانتهاكات توزعت بين ميليشيات الحوثي والمخلوع علي عبدالله صالح بنسبة 70 بالمئة فيما بلغت نسبة الانتهاكات من قبل تنظيم القاعدة 13 بالمئة وتوزعت بقية النسبة على جهات وعناصر مجهولة".

وشملت الدراسة 61 منظمة محلية، في 12 محافظة يمنية، تعمل في مجالات مختلفة، منها الإغاثة والحقوقية والتنموية والإعلامية.

في الأثناء كشف وزير الإعلام اليمني محمد عبد المجيد القباطي عن خطط معادية تقوم بها جماعة الحوثي والرئيس السابق علي عبد الله صالح في الفترة الراهنة من بينها التنسيق الكامل مع إيران والقاعدة في العمليات الإرهابية وحتى السياسية.

وقال القباطي إن طهران تقوم بتعطيل مفاوضات الكويت من خلال وجود مستشارين لها، وتلتقي بين وقت وآخر تحت تسميات مختلفة بوفد الميليشيات الانقلابية.

وأضاف القباطي إن القوات الخاصة بمكافحة الإرهاب، التي ضربتها الولايات المتحدة في عهد الرئيس السابق هي التي تقوم بالعمليات الإرهابية حاليا.

وفي الكويت سجلت المحادثات الجارية منذ أكثر من شهر بين طرفي النزاع بعض التقدم بعد تعثرها المستمر، حيث توصل الجانبان إلى اتفاق حول مبادلة سجناء قبل بدء شهر رمضان في أوائل يونيو/حزيران.