'أكوارياس' البرازيلي يحلم بالسعفة الذهبية في كان

نال استحسان النقاد

كان (فرنسا) – يشارك الفيلم البرازيلي "أكوارياس" في مهرجان كان السينمائي الدولي ويسعى للحصول على السعفة الذهبية في الدورة الحالية.

وتدور أحداث فيلم "أكوارياس" حول امرأة تبلغ من العمر 65 عاما تخوض معركة مع شركة تريد أن تشتري شقتها في ريسيفي بعد أن اشترت المبنى بأكمله.

وقوبل الفيلم باستحسان من النقاد بعد عرضه الأول يوم الثلاثاء وهو من بين 21 فيلما تتنافس للحصول على السعفة الذهبية.

أبدى المخرج البرازيلي كليبر ميندوزا فيلو الذي قوبل فيلمه باستحسان من النقاد في المهرجان قلقه الأربعاء من أن بلاده تعاني من انقسام متزايد بعد إيقاف الرئيسة ديلما روسيف عن العمل الأسبوع الماضي.

وأدى الرئيس المؤقت ميشيل تامر اليمين بعد أن أوقف مجلس الشيوخ روسيف عن العمل الخميس لمحاكمتها بتهمة انتهاك قواعد الموازنة.

وقال ميندوزا فيلو "الوضع يخرج أسوأ ما في الطرفين -ولاسيما اليمين- بأفكار عن الفاشية."

وكان أول إجراء اتخذه تامر هو إلغاء وزارة الثقافة.

ونظم ميندوزا فيلو وفريقه الثلاثاء احتجاجا على البساط الأحمر قبل العرض الأول للفيلم.

وقالت الممثلة سونيا براجا "كان من المهم للغاية أن نستغل هذه المنصة الدولية هنا لكشف ما يحدث في البرازيل."

وقال ميندوزا فيلو "يقول الناس في الكونغرس إن النساء ينبغي ألا يعملن لأنهن يحملن وأشياء من هذا القبيل. أفكار صادمة مثل هذه. ووزارة الثقافة ألغيت الأسبوع الماضي."

وتابع قوله "(اختاروا) الشهر الخطأ لإلغاء وزارة الثقافة لأن فيلما أنتج بأموال الدولة يمثل البرازيل في المسابقة بمهرجان كان."

وانطلقت الدورة التاسعة والستون من مهرجان كان للفيلم اهم تظاهرة للفن السابع في العالم، الاربعاء مع مشاركة مخرجين معروفين من امثال بيدرو المودوفار وكزافييه دولارلان وكوكبة من النجوم من جورج كلوني الى ماريون كوتيار فيما الافتتاح لاخر افلام وودي آلن.

وافتتح المهرجان الاربعاء مع فيلم وودي آلن (80 عاما) احد مخضرمي كان، "كافيه سوساييتي" من بطولة كريستن ستيوارت وجيسي ايزنبرغ.

وتناول الفيلم قصة رجل يتوجه الى هوليوود في حقبة الثلاثينات املا في خوض مجال السينما والتقى فيها امرأة ويقع في غرامها.

وهي المرة الرابعة عشرة التي يعرض فيها فيلم لوودي آلن خارج اطار المسابقة الرسمية في مهرجان كان. وسبق لالن ان افتتح المهرجان العام 2002 مع فيلم "هوليوود اندينغ" والعام 2011 مع "ميدنايت إن باريس".

ويرأس لجنة تحكيم هذه الدورة المخرج جورج ميلر صاحب سلسلة "ماد ماكس".

ويتنافس للفوز بالسعفة الذهبية التي تمنح في 22 ايار/مايو، مخرجون من رواد مهرجان كان الكبار من بينهم الشقيقان البلجيكيان جان-بيار ولوك داردين والفرنسي اوليفييه اساياس والبريطاني كين لوتش فضلا عن وافدين جدد، في اطار المسابقة الرسمية التي تفرد حيزا كبيرا للافلام الاميركية والفرنسية والنجوم الدوليين.