أكثر من 40 قتيلا في أفغانستان بينهم قائد في الشرطة

تزايد حدة العنف بافغانستان

قندهار (افغانستان) - افادت مصادر رسمية افغانية الثلاثاء عن سقوط اكثر من اربعين قتيلا بينهم قائد في الشرطة المحلية في اعمال عنف جرت خلال الساعات الـ24 الاخيرة.
وقال قائد شرطة ولاية بقلان القومندان عبد الرحمن سيد خلي "قتل قائد في شرطة اقليم مركزي وشقيقه واثنان من اصدقائه في انفجار قنبلة قرب منزل موظف كبير"، بدون ان يكون في وسعه تحديد هوية المهاجمين.
وافاد قائد شرطة ولاية فرح عبد الرحمن سارجنغ عن مقتل عشرين من عناصر طالبان اثر هجوم في اقليم بكوى على موكب يرافقه حراس من شركة "يو اس بي اي" الامنية الاميركية الخاصة التي قتل احد عناصرها.
واعلنت وزارة الداخلية الثلاثاء مقتل "ستة ارهابيين" في عملية مشتركة شنها الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة والجيش الافغاني في ولاية قندهار الجنوبية.
وفي ولاية هلمند المجاورة، افادت الوزارة عن "مقتل او جرح العديد من الارهابيين" في عملية مماثلة جرت في اقليم غيريشك الذي يعاني من وضع مضطرب.
وشهدت المنطقة ذاتها حيث تتركز زراعة الخشخاش الذي تستخدم عائداته لتمويل حركة طالبان، عملية انتحارية اسفرت عن اصابة مدنيين اثنين وعملية خطف استهدفت موظفين اثنين.
وفي اقليم ورداك جنوب كابول، قتل جندي افغاني واصيب خمسة بـ"نيران العدو" بحسب الوزارة.
وحررت قوات الحلف الاطلسي الاثنين اثنين من جنودها الايطاليين بعد 48 ساعة على خطفهم وقتلوا تسعة من خاطفيهم.
كما قتل الاثنين جنديان اسبانيان من قوات الحلف الاطلسي ومترجمهما الايراني واصيب ستة بجروح في هجوم بالقنبلة استهدف موكبهم في ولاية فرح.