أكاديمي كويتي يقارب بين فترة دولة المرابطين وفترة الأمير عبدالقادر الجزائري

تونس ـ من جمال النويف
الأمير عبدالقادر الحسني الجزائري

صدر حديثا كتاب أكاديمي كويتي يتناول مقاربة بين فترة دولة المرابطين وفترة الأمير عبدالقادر الحسني مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة.

وقال المؤلف الدكتور فهد سالم الراشد إن كتاب "الرباط والمرابطة - مقاربة صوفية فروسية لمسار الأمير عبدالقادر الحسني الجزائري" قارب بين فترتين متباعدتين زمنيا الا أنهما متقاربتان لغة واصطلاحا وسلوكا ونهجا.

وقارب الباحث بين فترة دولة المرابطين بقيادة يوسف بن تاشفين 450 هجرية (1059) وفترة الأمير عبدالقادر مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة 1222 هجرية (1831).

وتناولت هذه المقاربة وفق الباحث الكويتي الخلوة عند المرابطين وبيئة المرابطين وأسلوب المعارك ومشاورة الفقهاء في المسائل الحربية ومؤسسة الحكم ومؤسسة الجيش والمؤسسة الدينية والأسواق والبريد.

وضم الكتاب خاتمة احتوت على أهم النتائج التي توصل اليها الراشد اضافة الى المراجع والمصادر.

وصدر كتاب "الرباط والمرابطة - مقاربة صوفية فروسية لمسار الأمير عبدالقادر الحسني الجزائري" عن دار الجائزة (الجزائر 2011) بتقديم البروفسور الجزائري زعيم خنشلاوي رئيس المجلس العلمي لمؤسسة الأمير عبدالقادر باللغتين العربية والفرنسية.

ويعمل الدكتور فهد سالم الراشد في ادارة الثقافة التابعة للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) التي تتخذ من تونس مقرا لها. (كونا)