أقنعة ذهبية لمحاربة الشيخوخة

تعالج الانتفاخ تحت العيون

روما - فتح أول مركز في إيطاليا وأوروبا ابوابه لعشاق الجمال وذلك بتوفير لهم امكانية تجميل الوجه بكريمات وأقنعة من الذهب الخالص عيار 24 قيراطاً.

ويقدم المركز تركيبات فريدة من المساحيق الذهبية، تصنع الجمال للوجه، وتتحدى آثار التقدم في العمر، بفاعليتها في تنقية الخلايا من السموم وترميمها من العمق، وإلغاء الفواصل والفجوات والتجاعيد.

وقالت خبيرة التجميل بالذهب إمار ستار إن "الكريمات الذهبية تعالج أيضاً انتفاخات ما تحت العيون. ولأنها مساحيق من معدن الذهب وممغنطة".

وتصلح كريمات ومساحيق الذهب بالميلامين ما تفسده الشمس، وتكون طاقة كهربائية للجلد، وتدخل الأوكسجين في مسام البشرة لتظل طبيعية متوردة، خالية من آثار الكبر.

وتوصلت دراسة حديثة أجراها خبراء اتحاد "بوند" الألماني لحماية البيئة والطبيعة الى ان ثلث المواد التي يستخدمها الإنسان في التجميل والعناية بالجسم مثل الصابون السائل ومعجون الحلاقة أو مستحضرات التجميل مثل أحمر الشفاه تحتوي على مواد كيمياوية قد تؤثر سلبا على النظام الهرموني في جسم المراة.

وحسب الدراسة التي أعدها باحثو اتحاد "بوند" الألماني لحماية البيئة والطبيعة وأعلن عن نتيجتها في برلين، فإن هذه المواد تنطوي على خطورة بشكل خاص على الحوامل والأطفال.

وقالت الخبيرة بالاتحاد سارة هويزر، إن بعض العناصر التي تدخل في تصنيع هذه المواد ربما تؤدي إلى خفض معدلات الخصوبة والانجاب وتبكير البلوغ وتتسبب في الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان.

وحذر عدد من الخبراء المختصين من أن المنتوجات المصنوعة باستخدام تكنولوجيا النانو، ومنها مستحضرات التجميل وكريمات الوقاية من الشمس قد تكون مؤذية وضارة لأنها قد تحوي مواد سامة.

ويوصي الباحثون بضرورة المصادقة على منتجات تكنولوجيا النانو من قبل لجان سلامة علمية مستقلة قبل استخدامها في إنتاج مواد استهلاكية كمستحضرات التجميل كجزيئات مادة "ثاني أكسيد التيتانيوم" المستخدمة في تصنيع الواقيات الشمسية.

واعتبر الخبراء ان الجزيئات الدقيقة تملك خصائص تختلف عن نفس المادة الكيميائية الموجودة بالشكل الأكبر، ولكن إنتاجها حاليا لا يخضع لفحوصات واختبارات إضافية، لذا فمن الضروري التشدد في فرض تنظيمات وإجراءات لتقييم سلامة الجسيمات الدقيقة كمواد كيميائية جديدة مؤكدين الحاجة إلى تقليل إطلاق مواد مصغّرة إلى البيئة إلى أن يتم فهم تأثيراتها بشكل جيد.

وفي الوقت الذي تخضع فيه العقاقير لقواعد منظمة ويجب أن تمر بتجارب تثبت فعاليتها وأمانها قبل بيعها فان القواعد المفروضة على مستحضرات التجميل قليلة للغاية حتى في المناطق الاكثر تقدما.

ودعا الخبراء المستهلكين الى أن يكونوا اكثر تشككا بشأن وعود شركات مستحضرات التجميل بتفتيح بشراتهم.

وناشدوا المستهلكين استخدام منتجات ذات علامات تجارية تنتج في دول تفرض قواعد صارمة على المعلومات التي تكتب على المنتجات وتتمتع بممارسات تصنيع جيدة والشراء من متاجر موثوق