أقصى العقوبات لثلاثة من المتهمين باعتداءات مدريد

سبعة يخلى سبيلهم من بين المتهمين الـ28

مدريد - حكم القضاء الاسباني الاربعاء بالسجن اربعين الف سنة على ثلاثة من المتهمين الرئيسيين الثمانية بارتكاب اعتداءات الحادي عشر من اذار/مارس 2004 في مدريد (191 قتيلا و1841 جريحا) واخلى سبيل المدعو "محمد المصري" الذي كان يعتبر من مدبريها.
وادين المتهمون الثلاثة بارتكاب جرائم اغتيال ومحاولة اغتيال ارهابية وتبلغ احكام السجن بحقهم عمليا اربعين سنة لكل واحد.
والمحكومون هم المغربيين جمال زغام الذي ادين بانه احد زارعي القنابل وعثمان القناوي والاسباني خوسيه اميليو سوارث تراسهوراس الذين اعتبرا "متعاملين ضروريين" للاعتداءات لانهما شاركا في توفير المتفجرات للخلية "الجهادية".
وفاجات المحكمة الجميع بالافراج عن محمد ربيع عثمان سيد احمد المدعو "محمد المصري" والذي كان يشتبه في انه احد مدبري الاعتداءات.
وصدر بحق المتهمين الاثنين الاخرين اللذين كان يشتبه بانهما من مدبري العملية وهما المغربيان يوسف بلحاج وحسن الحسكي احكاما بالسجن عشرين سنة للانتماء الى مجموعة ارهابية.
وفي المجموع اخلي سبيل سبعة من المتمهين الثمانية والعشرين.