أقراص منع الحمل تقلل خطر السكري

المرأة والحمل، قلق بوجوده، قلق بدونه

واشنطن - يبدو أن الجدل المستمر حول ارتفاع حالات الإصابة بالسكري وزيادة مستويات الأنسولين والجلوكوز الناتجة عن استخدام أقراص منع الحمل, في طريقه للانتهاء بعد أن أثبتت دراسة طبية جديدة أن موانع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم, تترافق مع انخفاض مستويات الجلوكوز وتقليل مخاطر السكري عند السيدات الشابات.
وقال الباحثون في الدراسة التي نشرتها مجلة "العناية بالسكري" أن معدلات الإصابة بالسكري عند الأمريكيات الشابات في ارتفاع مستمر وأكثر من عشرة ملايين امرأة في الولايات المتحدة يستخدمن حاليا أقراص منع الحمل, لذلك أثيرت احتمالية وجود ارتباط بينهما, خاصة بعد أن أظهرت عدة دراسات أن هذه الموانع ترتبط بزيادة مستويات السكر والأنسولين في الدم.
وقام العلماء في جامعة واشنطن بمقارنة مستخدمات موانع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم مع غير المستخدمات ومراقبتهن لعشرة سنوات وذلك لتحديد إذا ما كانت مرتبطة فعلا بزيادة الجلوكوز أو الأنسولين أو الإصابة بالسكري.
وبعكس الدراسات السابقة, أظهرت النتائج وجود مستويات أقل من سكر الجلوكوز ومستويات أعلى من الأنسولين في دماء اللاتي يستخدمن أقراص منع الحمل مقارنة مع اللاتي لا يستخدمنها
كما تبيّن أن هذه الأقراص تترافق مع انخفاض ملحوظ في معدلات الإصابة بالسكري.(ق.ب.)