أقراص منع الحمل تزيد خطرالإصابة بسرطان الثدي

اقراص قد تمنع الحمل ولكنها قد تجلب السرطان!

واشنطن - في تحذير جديد أطلقه العلماء للسيدات اللاتي يتعاطين أقراص منع الحمل أثبت باحثون دوليون أن هذه الأقراص تزيد خطر إصابة النساء بسرطان الثدي.
فقد بينت الدراسة التي أجراها الباحثون في النرويج والسويد وفرنسا لمتابعة الأنماط الحياتية واستخدام وسائل منع الحمل عند مجموعة كبيرة من السيدات اللاتي تراوحت أعمارهن بين 30 - 49 عاما منذ عام 1991 حيث ظهرت 1008 حالات من سرطان الثدي طوال مدة عشر سنوات أن السيدات اللاتي استخدمن أقراص منع الحمل تعرضن لخطر أعلى للإصابة بالمرض بنسبة 26 في المائة من أولئك اللاتي لم يستخدمنها وزادت هذه النسبة إلى 58 في المائة عند السيدات اللاتي استخدمن هذه الأقراص طيلة عشر سنوات وبقين يستخدمنها لبعد سن الخامسة والأربعين.
وأكد هذا البحث الذي عرض في المؤتمر الأوروبي الثالث لسرطان الثدي ما أظهرته نتائج الدراسات السابقة بأن خطر المرض يكون أعلى بأكثر من الربع بين السيدات اللاتي يستخدمن أقراص منع الحمل ويتضاعف عند السيدات اللاتي يستخدمنها بعد سن الخامسة والأربعين.
وأشار العلماء إلى أن الحمل المبكر وسن اليأس المتأخر وتأخير إنجاب الأطفال أو عدم الإنجاب تعتبر أهم العوامل التي تزيد خطر الإصابة بسرطان الثدي الذي تصاب به حوالي مليون سيدة في العالم سنويا. وكانت الدراسات السابقة قد حذرت من أن استخدام أقراص منع الحمل والعلاج الهرموني البديل يزيد احتمالات الإصابة بالمرض.(ق.ب.)